يعد ألم أسفل البطن للمرأة الحامل في الشهر الثاني من الأمور التي تسبب الانزعاج والضيق والقلق لدى العديد من النساء الحوامل في الأشهر الأولى. يتضمن زيارة الطبيب ومزيد من المعلومات حول هذا الموضوع بشيء من التفصيل. .

الشهر الثاني من الحمل

يعتبر الشهر الثاني من الحمل من الأشهر الحاسمة التي لا يتشكل فيها الجنين بالكامل في الرحم، حيث أنه من الأشهر التي يجب فيها الحذر من الحد الأدنى لخطر الإجهاض وفقدان الجنين، والثاني الشهر بين الأشهر الثلاثة الأولى، والشهر الثالث، والشهر الثاني يعتبر من الأشهر التي تسبق الشهر الأول في أعراضه، حيث يتسم الشهر الأول والثاني بالدوار والتعب والإرهاق وكذلك الغثيان. والتقيؤ، وتكرار التبول أثناء النهار، وكذلك تقلبات المزاج وتغيرات الشهية، والحمل، بما في ذلك تورم الحلمات والألم فيه، وكذلك الإمساك، وارتفاع درجة حرارة الجسم، والرغبة في تناول بعض الأطعمة، والنفور من البعض الآخر، و قد يحدث أن تشعر المرأة بوجود طعم معدني في الفم وبالطبع هناك نقص في الطمث.[1]

ألم أسفل البطن على اليمين، هل هو حمل

آلام في البطن في الشهر الثاني من الحمل

تعاني الكثير من النساء من آلام أسفل البطن أثناء الحمل، ويزداد هذا الألم خاصة خلال الشهرين الثاني والثالث من الحمل. يمكن أن يكون هذا الألم مرتبطًا بالعديد من الأعراض الأخرى مثل الإفرازات المهبلية الداكنة وكذلك آلام الظهر، كما يحدث أحيانًا في الإحساس بالوخز والألم في منطقة الثدي، وتصبح النساء أكثر حساسية للعديد من المنبهات، مثل الروائح وبعض الأطعمة. يعود الألم الذي يحدث في أسفل البطن إلى العديد من الأسباب والعوامل المختلفة، وعادة ما يكون الشعور بهذا الألم طبيعيًا ويزول من تلقاء نفسه بمساعدة العلاجات المنزلية البسيطة، ولكن في بعض الأحيان قد يكون من الضروري استشارة الطبيب لمعرفة ما إذا كان هناك خطر أم لا.[1]

أسباب آلام أسفل البطن في الشهر الثاني من الحمل

هناك العديد من الأسباب والعوامل التي يمكن أن تجعل المرأة الحامل تشعر بتشنجات أو ألم في أسفل البطن في الشهر الثاني من الحمل، ومن أهم هذه الأسباب[2]

  • الإمساك من المعروف أن المرأة تعاني من إمساك شديد أثناء الحمل، وخاصة خلال الشهرين الثاني والثالث من الحمل، مما يؤدي إلى تراكم الغازات والغازات فيه، وبالتالي تعاني المرأة من آلام في البطن وتشنجات.
  • تقلصات الحمل أثناء الحمل، خاصة في الأشهر القليلة الأولى، تحدث تقلصات في معدة المرأة وقد تكون مستمرة أو متقطعة، مما يؤدي بدوره إلى آلام أسفل البطن.
  • الحساسية للأطعمة والروائح في الفترة الأولى من الحمل تصبح المرأة أكثر حساسية للعديد من المحفزات مثل الروائح وبعض الأطعمة، مما قد يؤدي إلى آلام في البطن.
  • اتساع الرحم بمرور الوقت، ومع مرور الوقت، يتوسع الرحم ويتوسع ويزداد حجمه حتى يحتوي على حجم الجنين أثناء نموه، مما يجعل المرأة الحامل تشعر بوجود آلام وتشنجات في البطن.
  • شد الأربطة وهذا هو السبب الرئيسي لظهور التشنجات والألم في أسفل البطن أثناء الحمل، حيث تتمدد الأربطة بمرور الوقت من منطقة الرحم إلى منطقة الفخذ مما يجعل المرأة الحامل تشعر بوجود آلام في البطن. وتشنجات.

هل الغازات علامة ولادة

الحالات التي تسبب تقلصات في البطن أثناء الحمل

في بعض الأحيان يمكن أن تحدث تقلصات في البطن في الأشهر الأولى من الحمل بسبب مشاكل مرضية تتطلب العلاج، وأهمها[2]

  • سرطان عنق الرحم.
  • الإصابة بالأورام الليفية الرحمية.
  • الإصابة بفيروس أو بكتيريا في المعدة.
  • لديه حصوات في الكلى.
  • التهاب المعدة.

حالات الطوارئ التي يجب فيها استشارة الطبيب

هناك حالات يجب فيها استشارة الطبيب عند الشعور بتشنجات البطن التي تحدث في الأشهر الأولى من الحمل، وذلك لاتخاذ الإجراءات اللازمة قبل تطور الحالة. ومن أهم هذه الحالات[3]

  • الدوخة والتعب الشديد.
  • بعد نزيف مهبلي.
  • إفرازات مهبلية غير طبيعية طوال الوقت.
  • صداع قوي
  • تستمر تقلصات البطن لفترة طويلة دون توقف.
  • ألم شديد في جميع أنحاء الجسم، وخاصة في منطقة الكتف والرقبة.
  • المهبل.

علاج آلام البطن أثناء الحمل

هناك عدة طرق ونصائح يمكن اتباعها لعلاج التقلصات وآلام البطن أثناء الحمل، ومن أهم هذه الطرق[2][3]

  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الألياف الغذائية، مثل الفواكه والخضروات، لعلاج الإمساك أثناء الحمل.
  • اشرب الكثير من الماء والسوائل طوال اليوم.
  • تمرن ومجهود بدني معتدل طوال اليوم.
  • النوم والراحة وتجنب المجهود قدر الإمكان.
  • مارس التمارين التي تساعدك على الاسترخاء، مثل اليوجا.
  • الجلوس والنوم في أوضاع تساعد على تقليل التقلصات والألم.
  • الاستحمام بالماء الساخن أكثر من مرة خلال اليوم.
  • اشرب مشروبًا ساخنًا مثل النعناع واليانسون، مما يساعد على تقليل آلام البطن.

هل انتفاخ البطن علامة على الحمل أهم أعراض الحمل المبكر

في الختام تعرفنا على آلام أسفل بطن المرأة الحامل في الشهر الثاني، والأسباب الرئيسية لهذا الإحساس بالألم، وتعلمنا أيضًا عن حالات الطوارئ التي يجب عليك زيارة الطبيب، وكذلك أهم الطرق التي يمكنك الحصول عليها. التخلص من تقلصات البطن أثناء الحمل.