كم تستغرق العملية القيصرية عندما تكون العملية القيصرية إحدى طرق الولادة المستخدمة لإخراج الجنين من رحم الأم، وتفضل الكثير من النساء إجراء هذه العملية على الولادة الطبيعية، وفي الأسطر التالية سنقوم بذلك. تحدث عن إجابة هذا السؤال، وحول هذا الموضوع بالتفصيل.

ولادة قيصرية

العملية القيصرية هي شرح طريقة ولادة يتم فيها إخراج الجنين من بطن الأم عن طريق عمل شق جراحي في منطقة البطن. تتميز العملية القيصرية بأنها يمكن إجراؤها في أي وقت في نهاية الحمل عندما تشعر المرأة بعدم تحمل أعراض الحمل ومضاعفاته، على عكس الولادة الطبيعية حيث يجب أن تنتظر الولادة حتى تبدأ الولادة حتى موعد الولادة. كاملة. الإجراء الجراحي الذي يتم إجراؤه في البطن لاستئصال الجنين، ولكن بناءً على تعليمات الطبيب المناسبة بشكل صحيح، ستختفي هذه الندبات والجروح في أسرع وقت ممكن.[1]

وانظري أيضاً ما هي العملية القيصرية وما مخاطرها ومتى تكون ضرورية

كم من الوقت تستغرق العملية القيصرية

تستغرق الولادة القيصرية في معظم الحالات حوالي خمسة وأربعين دقيقة، وفي بعض الأحيان قد تكون هذه الفترة طويلة أو قصيرة حسب حالة كل من الأم والجنين، حيث أن هذه الفترة هي التي يتم فيها إخراج الجنين من الرحم عن طريق إحداث شق في الرحم. البطن وخياطة الجرح، والبطن بالقرب من منطقة الرحم، وهذه المرحلة لا تتجاوز العشر دقائق، ثم يتم إزالة الجنين، ثم يقوم الطبيب بإغلاق موضع الجراحة بدبابيس جراحية أو باستخدام الغرز حسب الشرح طريقة التي يراها الطبيب مناسبة، وبعد ذلك يتم إجراء العديد من الفحوصات اللازمة على الأم والجنين قبل القذف من غرفة العمليات للتحقق من صحتهما ومعرفة ما إذا كانت هناك مشكلة تحتاج إلى علاج.[2]

متى يذهب الطبيب لإجراء ولادة قيصرية

هناك بعض الحالات التي يتوجه فيها الطبيب لإخراج الجنين من الرحم بعملية قيصرية وعدم انتظار موعد الولادة الطبيعية. ومن أهم هذه الحالات[1]

  • تأخر الولادة بشكل طبيعي والرحم لا يفتح.
  • الحمل في ثلاثي أو أكثر.
  • تعاني الأم من مشكلة صحية خطيرة مثل مشكلة في القلب أو مشكلة في الدماغ.
  • بعد ولادة قيصرية قبل ولادة سابقة.
  • لا يحصل الجنين على كمية كافية من الأكسجين.
  • وجود الشوق بحالة غير طبيعية.
  • مشكلة في المشيمة أو الحبل السري.
  • الأم تكبر.
  • زيادة الوزن.

علامات نزول الجنين إلى الحوض وأسباب عدم نزوله إلى الحوض في الشهر التاسع

أنواع الميلاد الإمبراطوري

تنقسم العملية القيصرية إلى نوعين حسب نوع الشق الذي يتم لإخراج الجنين من رحم الأم كما يلي[1]

  • الشق الأفقي وهو أكثر أنواع الولادة القيصرية شيوعاً، ويتم إجراء هذا الشق في الجزء السفلي من الرحم وتكون فرصة حدوث نزيف في هذا الشق الجراحي أصغر من غيرها.
  • الشق العمودي يتم إجراء هذا الشق في منتصف البطن، ويقتصر هذا الشق على حالات معينة فقط، مثل الحالات الطارئة التي يكون فيها وضع الجنين غير طبيعي.

الترتيبات قبل الولادة القيصرية

هناك عدد من الترتيبات والنصائح التي يجب اتباعها قبل الولادة القيصرية، ومن أهم هذه النصائح[1]

  • تجنبي حلق شعر العانة قبل العملية القيصرية مباشرة لمنع أي عدوى، ولكن طبيبك قد يفعل ذلك بدلاً من ذلك.
  • أخبر الطبيب عن جميع الأمراض التي تعاني منها المرأة الحامل والأدوية التي تتناولها.
  • يتم أخذ عينة دم المرأة قبل كل إجراء ولادة لتحديد ما إذا كانت هناك أي مشاكل أو مخاطر.
  • قياس ضغط المرأة ومعدل ضربات القلب.
  • تخدير عام أو موضعي قبل إجراء العملية القيصرية.

مضاعفات الجراحة

يمكن أن تؤدي الولادة القيصرية أحيانًا إلى مجموعة من المضاعفات التي يمكن أن تكون خطيرة. المضاعفات الأكثر شيوعًا التي يمكن أن تحدث هي[1]

  • يعاني الجنين من ضيق في التنفس.
  • تمزق جدار الرحم.
  • إصابات الأمعاء والمثانة.
  • خدوش على الجلد.
  • خطر تجلط الدم.
  • الإصابة بعدوى.

متى يلتئم الجرح بعملية قيصرية

وقف النزيف أثناء الولادة القيصرية

في بعض الأحيان قد تتعرض المرأة لنزيف أثناء العملية القيصرية مما يتطلب مسكنًا قويًا للألم يساعد في تخفيف الألم الناتج عن عملية الولادة، وكذلك تناول المضادات الحيوية التي تساعد في القضاء على العدوى إذا كان هناك عدوى أدت إلى حدوث نزيف، ويجب أن يكون الأكسجين ضروريًا. يعطى إذا احتاجته المرأة أو الجنين.[1]

إجراء عملية قيصرية

قبل إجراء العملية القيصرية، يجب إطلاع الطبيب على جميع الأمراض التي تعاني منها المرأة الحامل والأدوية التي تتناولها. ثم يتم أخذ عينة من دمية المرأة قبل إجراء أي إجراء للولادة لتحديد ما إذا كانت هناك أي مشاكل أو مخاطر أم لا، ثم يتم قياس ضغط المرأة ومعدل ضربات القلب. يتم بعد ذلك تخدير المرأة كليًا أو موضعيًا قبل إجراء العملية القيصرية، وتبدأ العملية القيصرية بشق أو جرح في منطقة البطن المجاورة لمنطقة الرحم. في هذه المرحلة يقوم الطبيب بإزالة الجنين ثم يغلق مكان الجراحة باستخدام دبابيس أو خيوط جراحية ثم يتم إجراء العديد من الفحوصات اللازمة على الأم والجنين قبل مغادرة غرفة العمليات للتحقق من صحة كل منهما ومعرفة ما إذا كان هناك مشكلة تحتاج إلى علاج.[2]

الإجراءات بعد الولادة القيصرية

هناك بعض النصائح والإجراءات التي يجب اتباعها وإجرائها بعد العملية القيصرية لتجنب المضاعفات، ومن أهم هذه النصائح[3]

  • تناول المسكنات التي يصفها لك طبيبك عندما تحتاج إليها.
  • تجنب المجهود البدني الشاق أو الإجهاد العاطفي.
  • امسك منطقة البطن عند السعال أو العطس للحفاظ على استقرارها.
  • نظف جرح الولادة القيصرية بشكل يومي باستخدام قطعة قطن مع القليل من الكحول.
  • لا تمارس العلاقة الحميمة إلا بعد استشارة الطبيب.
  • تناول كميات كبيرة من الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الألياف الغذائية، مثل الفواكه والخضروات، والابتعاد عن الأطعمة التي تسبب الإمساك.
  • اشرب الكثير من الماء والسوائل طوال اليوم.
  • احصل على قسط كافٍ من النوم والراحة.
  • تجنب الأطعمة الساخنة والمشروبات الغازية.
  • تجنب التدخين وشرب الكحول.
  • تجنب الضغط على البطن والمعدة والمهبل.
  • استخدم وسادات تدفئة على البطن لتقليل الألم.
  • لا تأخذ أي دواء دون استشارة طبيبك.
  • تجنب وصول الماء إلى موقع الجرح.
  • لا تحمل أشياء ثقيلة أو تصعد السلالم أو تقود السيارة.

أخطار الحمل بعد الولادة القيصرية في شهرين

أخيرًا، أجبنا على السؤال كم تستغرق العملية القيصرية، وتعرفنا على أهم المعلومات حول العملية القيصرية وكيفية إجرائها، وكذلك المضاعفات الناتجة عن هذه العملية، وكذلك الإجراءات التي تمت من قبل. أو بعد العملية القيصرية بشيء من التفصيل.