يُعرف باسم من الفعل ويشير إلى مصدر الفعل أو ما يميزه، حيث أن الأسماء في اللغة العربية كثيرة ومتعددة، مثل اسم الموضوع، ولكل نوع شكل مختلف عن البقية.، واستخدامات ودلالات محددة تختلف عن الأسماء الأخرى، فإذا كانت تدل على شيء ما، فإنها تشير إلى بلاغة اللغة العربية وبلاغتها، وتحتوي على مفردات ومفردات لا حصر لها.

يُعرف باسم الاسم من الفعل ويشير إلى الشخص الذي حدث منه الفعل أو يتميز به

اسم الفاعل هو الاسم المأخوذ من الفعل ويشير إلى من حدث الفعل أو تميز به، واسم الفاعل هو اسم مشتق من الأفعال، خاصة من الفعل المعتمد على الفعل، والفعل له الكثير الصيغ، باستثناء أن هذه الصيغ تختلف باختلاف وزن الأفعال، على سبيل المثال، يأتي مثال موضوع الفعل الثلاثي منه على وزن “الفاعل” مثل “اشرب، اشرب”، “امسح، امسح،” ” شاهد، شاهد “و” تعرف، عالم “.

في حين أن اسم المفعول من الفعل غير المثلثي يأتي من اشتقاقه من الفعل المضارع، عن طريق استبدال الحرف الأول من الفعل meem بصيغة الجمع، في كسر الحرف الذي يحدث قبل الأخير، مثل “حتى الشاهد، المستخرج، المستخدم، كما قال الله تعالى في كتابه الثمين “لا وصفة ولا عذراء بينهما، فافعلوا ما تأمرون به”، واسم الفاعل هو الكلمة القسرية.

انظر أيضا شكرا لك مشارك

ما هي التعليمات الخاصة باسم الممثل وعمله

لاحظ اللغويون العرب أن اسم الفاعل يشبه الفعل في الفعل “فعل في اسم الفاعل”، سواء كان الفعل فعلًا غير متعدٍ أو فعل متعد، لكن الاختلاف في حالات ربط اسم الفاعل مع الحرف الذي يعرف “e” هو كما يلي

  • في حالة ارتباط اسم الموضوع بالحرف “E”، فإن فعل الفعل يعمل بشكل مطلق، دون شروط محددة، مثل المزارع يزرع أرضه كل صيف.
  • في الحالة التي يكون فيها اسم الموضوع للموضوع غير مرتبط بالحرف “e” يكون موضوع الموضوع موضوعًا، وفي هذه الحالة أيضًا بدون أي شرط، في حال كان الموضوع اسمًا مستترًا، ولكن الموضوع ظاهر مرفوعة، ويوضع الكائن فيها، ولكن بشرطين
  • الشرط الأول أن يكون اسم الفاعل إشارة إلى القبول أو الإشارة إلى الحالة.
  • الشرط الثاني أن يكون الاسم معتمداً كلياً على النفي أو الاستفسار قبله، مثل هل كتب له قارئ المنشور

أخيرًا علمنا أن اسم الفاعل يُعرف باسم من الفعل ويشير إلى من حدث الفعل أو يتميز به، واسم الفاعل هو اسم مشتق من المصانع، وخاصة من الفعل القائم على المعروف، والفعل له أشكال عديدة حسب وزن الفعل.