ما هو سرطان الثدي عندما يكون سرطان الثدي من أكثر أنواع السرطانات شيوعاً لدى كثير من الناس وخاصة النساء فإنه يسبب العديد من الأعراض الشديدة وغالباً ما يصيب أماكن أخرى في الجسم، وفي السطور التالية سنتحدث عن إجابة هذا السؤال كما سنتعرف عليه. أهم المعلومات عن سرطان الثدي بالتفصيل.

ما هو سرطان الثدي

يعد سرطان الثدي من أكثر أنواع السرطانات شيوعًا بين النساء حول العالم، ويمكن أن يصاب به الرجال أيضًا، ولكن النساء أكثر عرضة للإصابة به، حيث أن هذا السرطان هو أحد الأورام التي تنمو في خلايا الثدي بشكل تدريجي ويمكن أن يسبب مجموعة من الأعراض وقد لا تشعر النساء الأخريات بأعراض المرض، وهذا ويتم اكتشافه بالصدفة، ويعد الكشف المبكر عن سرطان الثدي من أهم خطوات العلاج وتجنب المضاعفات، حيث أن الكشف المبكر عن السرطان بشكل عام يمنع تطور مرض السرطان وتفاقمه وانتشاره إلى أجزاء أخرى من الجسم .. أنفسهم ويكتشفون المرض، إلى جانب أهم الطرق التي يمكن اتباعها للوقاية من هذا النوع من السرطان.[1]

أسباب سرطان الثدي .. الأعراض و المبكرة وشرح طريقة التشخيص

عوامل سرطان الثدي وعوامل الخطر

هناك العديد من العوامل والعوامل التي يمكن أن تؤدي إلى هذا النوع من السرطان، وأهمها[1]

  • لديه تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي.
  • لديه تاريخ شخصي للإصابة بسرطان الثدي.
  • المعاناة من إضطرابات ومشاكل بالثدي.
  • الطفرات الجينية الوراثية التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالسرطان.
  • لديه تاريخ من الإصابة بأحد أنواع السرطانات المعتمدة على الهرمونات مثل سرطان الرحم وسرطان المبيض.
  • التعرض للإشعاع والسموم.
  • يبدأ الحيض في سن مبكرة مما يجعل المرأة أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.
  • انقطاع الطمث في سن متأخرة يجعل النساء أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.
  • لم تكن المرأة حامل من قبل ولم ترضع الطفل.
  • تناولي حبوب منع الحمل.
  • تصل إلى سن اليأس.
  • يشرب الكحول؛
  • تناول أي نوع من الهرمونات التي تؤثر على الهرمونات.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون.
  • الحياة المريحة وقلة الحركة وقلة النشاط البدني تؤدي إلى السمنة والسرطان.

أعراض سرطان الثدي

هناك عدة أعراض تدل على إصابة المرأة بهذا النوع من السرطان، ومن أهم هذه الأعراض و ما يلي[1]

  • تغييرات الثدي.
  • تغييرات الثدي.
  • ظهور كتلة أو مجموعة من الأنسجة في الثدي أو في المنطقة المحيطة بالثدي.
  • احمرار أو تورم في جلد الثدي.
  • تحول مظهر جلد الثدي إلى اللون البرتقالي.
  • تغيرات في شكل الحلمة.
  • في بعض الأحيان قطرات من الدم من الثدي.

تصنيف الورم

يمكن تصنيف الأورام السرطانية التي تصيب الثدي من الدرجة 0 إلى الدرجة 4، ولكل درجة مجموعة من الخصائص على النحو التالي[1]

  • الدرجة 0 السرطان في هذه الحالة لا يمكن أن ينتشر أو يغزو الأنسجة الأخرى، ولكن من الضروري إزالته لأنه قد يغزو أنسجة أخرى في المستقبل.
  • الدرجة الأولى والثانية والثالثة وهي الدرجات التي يتميز فيها الورم بالانتشار داخل أنسجة الثدي ويمكن أن يغزو الأنسجة الأخرى، وكلما زادت الدرجة زادت المخاطر.
  • الدرجة D هذا هو أخطر أنواع سرطان الثدي لأنه في هذه الحالة ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم مثل العظام والرئتين ويصعب علاجه بشدة.

ما أهمية الفحص الذاتي في الكشف المبكر عن سرطان الثدي

مضاعفات سرطان الثدي

في حالة عدم الكشف المبكر عن السرطان والعلاج المناسب، سيؤدي ذلك إلى مضاعفات عديدة، مثل انتشار السرطان إلى أعضاء أخرى مهمة في الجسم مثل الكبد والعظام والرئتين، مما يؤدي إلى تلف تلك الأعضاء، مما يؤدي إلى الإصابة بحالة مرضية. والوفاة والاكتشاف المبكر للسرطان يعتبر من أهم المراحل وتجنب المضاعفات، حيث أن الكشف المبكر عن السرطان بشكل عام يمنع تطور وتفاقم أعراض انتشار السرطان إلى أجزاء أخرى من الجسم.[1]

طرق تشخيص سرطان الثدي

يمكن للطبيب تشخيص سرطان الثدي من خلال إجراء عدد من الفحوصات التشخيصية المختلفة التي يجريها بعد سماع التاريخ الشخصي والعائلي للمرأة، بالإضافة إلى معلومات حول حالتها الصحية. تتمثل أهم طرق تشخيص هذا المرض فيما يلي[1][2]

  • افحص الثدي يدويًا عن طريق مسحه ضوئيًا لمعرفة ما إذا كانت هناك كتل أو نمو غير طبيعي في الأنسجة.
  • الموجات فوق الصوتية للثدي.
  • أخذ عينة من منطقة الثدي للفحص.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي للثدي.
  • تصوير الثدي الشعاعي.
  • التصوير المقطعي.
  • فحص العظام.
  • تصوير الثدي بالأشعة السينية.
  • قم بإجراء فحوصات الدم.

طرق علاج سرطان الثدي

هناك عدة طرق يمكن من خلالها علاج هذا النوع من السرطان والتغلب عليه، حسب طبيعة الحالة ومدى النمو السرطاني. أهم طرق العلاج هي[1][2]

  • استئصال ورم أو ورم في الثدي.
  • استئصال الثدي الكامل.
  • استخدام العلاج الإشعاعي الذي يعتمد على اتجاه الإشعاع على الخلايا السرطانية لقتلها والتخلص منها.
  • العلاج الكيميائي الذي يهدف عادة إلى تصغير حجم الورم وبالتالي تسهيل إزالته بالجراحة.
  • العلاج الهرموني، الذي يساعد على منع تطور المرض، وغالبًا ما يتم دمجه مع أنواع العلاج الأخرى مثل العلاج الكيميائي أو الإشعاعي.
  • استخدام العلاج المناعي عن طريق تحفيز جهاز المناعة لمحاربة المرض.

طرق الوقاية من سرطان الثدي

هناك عدة طرق يمكن اتباعها للوقاية من الإصابة بهذا المرض، من أهمها[1][2]

  • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا حيث تحتاج إلى تقليل السكريات والدهون وتناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الألياف الغذائية والمعادن والفيتامينات ومضادات الأكسدة.
  • تجنب التدخين وشرب الكحول.
  • الفحص الذاتي للثدي من حين لآخر.
  • القيام ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • تجنب التعرض للسموم والإشعاع.
  • تجنبي تناول الهرمونات التي تحتوي على هرمونات خاصة بعد انقطاع الطمث.
  • الحفاظ على وزن صحي، لأن السمنة هي أحد عوامل الخطر الرئيسية للسرطان.
  • قم بزيارة الطبيب من وقت لآخر لفحص الثدي بطرق مختلفة إذا كان هناك تاريخ عائلي أو شخصي للإصابة بسرطان الثدي أو إذا كان هناك تاريخ عائلي أو شخصي للإصابة بسرطان يعتمد على الهرمونات مثل سرطان الرحم وسرطان المبيض.
  • السيطرة على الأمراض المزمنة مثل السكري والمشاكل الهرمونية وارتفاع الكوليسترول وغيرها.
  • استشر طبيبك عندما تشعر بأعراض أو تغيرات تظهر على الثدي.

أسباب سرطان الثدي علمياً .. طرق الوقاية والعلاج

وفي الختام أجبنا على سؤال ما هو سرطان الثدي، كما علمنا بأهم أسباب وعوامل الخطر لسرطان الثدي، وكذلك أعراضه ومراحله المختلفة. بشيء من التفصيل.