لماذا تصنف المصنفات على أنها حيوانات رغم أنها ثابتة ولا تتحرك الإسفنج من بين الكائنات الحية التي تعيش في البحر، وهو من بين أكثر المخلوقات تنوعًا وشيوعًا. الماء والهواء، وبالطبع يختلفان عن الكائنات البحرية الأخرى، يتم تثبيتهما في مكانهما ويعيشان بين الصخور، في الموقع زيزوووي سنتعلم المزيد عن الكائنات الحية لهذه الإسفنج ونتعرف على تصنيفها.

الإسفنج

يُعرف الإسفنج بالكائنات البحرية متعددة الخلايا، ويُصنف على أنه حيوانات لأن أجسامها لا تحتوي على أعضاء أو أنسجة. صغير.[1]

اقرأ أيضًا معظمها غير متماثل وليس لها أنسجة أو أعضاء

لماذا يصنف الإسفنج على أنه حيوان مع أنه ثابت ولا يتحرك

تتواجد الكائنات الإسفنجية في المياه شديدة الملوحة ولها أجسام تشبه الأكياس، لذا فهي مثقبة تمامًا مثل الإسفنج، مما يسمح للماء بالتحرك داخلها، حيث تتلقى من خلالها الطعام، وتقوم بترشيح الماء والهواء عبر أجسامها، وتصنف. مع الحيوانات رغم أنها ثابتة ولا تتحرك

  • لأنها متعددة الخلايا، فهي ليست ذاتية التغذية، ولا تحتوي على جدار خلوي، ولكنها تحتوي على خلايا خاصة.

أنواع الإسفنج

يتكون الإسفنج من ثلاثة أنواع رئيسية

  • الإسفنج الزجاجي يتكون هذا الإسفنج من هيكل عظمي يتكون من أربعة أو ستة شبيكات سيليكا تشبه الزجاج في الشكل.
  • الإسفنج الشائع وهو من أكثر أنواع الإسفنج شيوعًا، ويتميز بألوانه الجميلة والحيوية.
  • الإسفنج الجيري هذا النوع من الإسفنج هو الأصغر من بين جميع أنواع الإسفنج الأخرى، ويتميز بكونه يحتوي على سطح أمامي مصنوع من الكالسيوم الكربوني.

كيف تتكاثر الإسفنج

الإسفنج هو خنثى ولها خلايا ذكورية وكذلك خلايا أنثوية شائعة يتكاثر بعضها عن طريق الاتصال الجنسي والبعض الآخر يتكاثر لاجنسيًا. يحدث التكاثر اللاجنسي من خلال البراعم أو من خلال إنتاج البراعم التي تفصل جزءًا من الإسفنج، وبالتالي يكون أحد الرؤوس ضيقًا، حتى تنمو إسفنجة جديدة.

اقرأ أيضًا ما هي الخصائص المشتركة للرخويات والمفصليات

ما هي فوائد الاسفنج

للإسفنج فوائد عديدة أهمها

  • ما يميز الإسفنجة البحرية أنها قادرة على إزالة الجلد الميت المتراكم على الجسم وعلاج التقشير.
  • الإسفنج البحري مناسب للبشرة الحساسة وينتج رغوة عند استخدامه للتنظيف.
  • لا يخلو إسفنج البحر من أي نوع من السموم ولا يسبب أي حساسية للجسم.
  • يوفر الإسفنج مصدر دخل للعديد من البلدان النامية، حيث ينمو ويتجدد باستمرار.

وصلنا هنا إلى نهاية مقالنا وعرفنا سبب تصنيف الإسفنج على أنه حيوانات، حتى وإن كان ثابتًا ولا يتحرك. كما تطرقنا إلى الحدث حول كيفية ثقافة الإسفنج وأهميته في حياتنا.