الفكرة الرئيسية لهذا النص ما هي لأن كل نص ومقال أدبي له محتوى مركزي محدد وفكرة يدور حولها هذا النص، وذلك للتعبير عن المشاعر والفكرة التي يريد الكاتب توصيلها، وهذا واضح في الشعر والقصص والروايات، كل منها نظام على أساس كلا الجانبين النفسي والعاطفي.

الفكرة الرئيسية لهذا النص هي

الفكرة المركزية لهذا النص وفاة الصديق العظيم عمر بن الخطاب أسعده الله، وهو أبو حفص عمر بن الخطاب العدوي القرشي. أشهر وأعظم قادة الإسلام.

عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن يترك الخلافة بعد وفاة أبي بكر الصديق الأخير. 13 أ. كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه قاضيًا عاديًا وخبيرًا، وكان عادلًا لكل المظلوم سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين، فدعوه بالفاروق الملقب أيضًا بأبي. هابس ورئيس الأمناء. توفي رضي الله عنه في سنة 23 شهره أي 26 لؤد الحجة في بلاد الحجاز.

نسب عمر بن الخطاب شاء الله

ولد عمر بن الخطاب إن شاء الله بمكة المكرمة، والده الخطاب بن نافيل بن عبد العزا، وكانت والدته حريمًا بين اسم ابن المغيرة. شقيقان زيد بن الخطاب وفاطمة بنت الخطاب. ابن آفي طالب الذي ينعم به الله، وقريب ابنة آفي أموي، زينب بنت فود، أم كلثوم، مليكة بنت جارول، بنت القديمة. زيد، جميلة بنت ثابت، أم حكيم بنت الحارث، ونسل عمر بن الخطاب يرضيه الله، هم عبيد الله، الشاب زيد، أكبر زيد، وعبدالله رقية، وأبو شحمة، وعبدالله. رحمن الأسط، حفصة، عبد الرحمن الأكبر، فاطمة، عبد الرحمن الأصغر، إياد وعاصم.

راجع أيضًا حل سؤالاً يأخذ الناس إلى الرياض المزدهر

بعض منجزات عمر بن الخطاب التي يرضي الله عنها

أنشأ عمر بن الخطاب -حفظه الله فيه- التقويم الهجري، باستثناء أن الإسلام جاء إلى حد كبير في عهده، واتسع نطاق الدولة الإسلامية في عهده ليشمل مصر والعراق وليبيا وبلاد فارس. والشام وخراسان وجنوب أرمينيا والأناضول ودخل القدس في ظل حكم الإسلام والمسلمين.

نتيجة لهذا التوسع، ضمت الدولة الإسلامية كامل أراضي الإمبراطوريتين الساسانية والفارسية وحوالي ثلثي الأراضي البيزنطية. تمكن Tor من احتلال الإمبراطورية الفارسية بالكامل في أقل من عامين.

عمر بن الخطاب رضي الله عنه، روى على لسان رسول الله، صلى الله عليه وسلم، أحاديث كثيرة وشهدت معه العديد من المشاهد والغزوات، وشارك في فتح كثير من كان أول معاوني الخليفة أبو بكر الصديق عمر بن الخطاب رحمهم الله، إلا أنه كان مستشاره اليميني ومساعده طوال فترة خلافته، ومستشاره العسكري. ينسب إلى عبقريته العسكرية والاستراتيجية، وساعد عمر بن الخطاب إن شاء الله عليه أبا بكر الصديق إن شاء الله منه، كثيرًا في الأنظمة العسكرية، خاصة في حروب البدعة، كما أبو بكر الصديق. قال ذات مرة “ما من إنسان في الأرض هو أغلى مني من عمر”.

أبو بكر الصديق رضي الله عنه يتشاور مع عمر بن الخطاب رضي الله عن قيادات الجيش في عهده وإقالته، حيث كان أبو بكر الصديق ولي سعيد بن. العاصي على جيش الاحتلال، ثم طرده بعد ذلك حتى قبل أن يبدأ عمله، بسبب معارضة عمر بن الخطاب، تكون هناك رغبة في أن ينفع الله به، بالإضافة إلى تميزه العسكري. ، أن شاء الله أن يكون قائداً عادلاً وعادلاً للمسلمين وغيرهم، ولذلك يُدعى بالفاروق، أي القادر على التمييز بين الصواب والباطل.

في النهاية سنعرف أن الفكرة المركزية لهذا النص هي وفاة الزوج الكبير عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وثاني الخلفاء الراشدين، وأحد المبشرين العشرة. من الجنة، لما توفي بعد ظهر يوم 23 الموافق 26 من ذي الحجة بالدولة الحجازية.