تجربتي مع الخلط بين الهرمونات، حيث الهرمونات عبارة عن مواد كيميائية، يفرزها الجسم عند مستويات معينة، من أجل أداء وظائفها المحددة، وأي خلل يحدث في هذه الهرمونات، يمكن أن يؤدي إلى التأثير على البيئة الداخلية للجسم. ، بالإضافة لظهوره من مجموعة الأعراض التي تدل على اضطراب هرموني، وبالتالي ظهور عوامل مزعجة أخرى، ومن خلال الموقع زيزوووي سنذكر تجربتي مع الارتباك الهرموني.

يا لها من فوضى الهرمونات

تحدث الاختلالات الهرمونية عند حدوث اضطراب في معدل الهرمونات في مجرى الدم سواء كانت كثيرة أو قليلة نتيجة للدور الرئيسي الذي تلعبه في الجسم، وحتى الاضطرابات الهرمونية الصغيرة يمكن أن تؤدي إلى آثار جانبية في جميع أنحاء الجسم، كغدد صماء تصل من خلال مجرى الدم إلى الأنسجة والأعضاء، من أجل إعلام الرسائل، تعرف الأعضاء ما يجب القيام به، ومتى يحدث ذلك، والجدير بالذكر أن الهرمونات مهمة جدًا لتنظيم معظم العمليات الجسدية. لذلك يمكن أن يؤثر الاضطراب الهرموني على عدد كبير من وظائف الجسم.[1]

تجربتي مع الارتباك الهرموني

من المعروف أن أي زيادة أو نقصان في هرمونات الجسم يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في مجموعة كبيرة من الأعضاء، وهناك العديد من النساء اللواتي عانين من الارتباك الهرموني، لذلك يمكن ذكر تجربتي مع الارتباك الهرموني على النحو التالي

بدأت تجربتي مع الارتباك الهرموني، حيث ظهرت مجموعة من الأعراض غير المألوفة، تتمثل في نمو الشعر الزائد في منطقة الوجه والصدر، وزيادة الوزن بشكل كبير، بالإضافة إلى عدم انتظام الدورة الشهرية بشكل مستمر، لذلك لجأت إلى أخصائي. وبالفعل، وبعد إجراء بعض الفحوصات والعمليات الجراحية، تم اكتشاف أن عدوى تكيس المبايض، والمعروفة باسم متلازمة تحدث نتيجة الارتباك في هرمونات الجسم، وبعد أن تمكن الطبيب من تحديد سبب هذه الأعراض، بدأ الطبيب في وصف الأنواع. من الأدوية التي ساعدت في التخلص من هذه الاضطرابات، إلى جانب مجموعة من النصائح الصحية.

أعراض الخلل الهرموني

هناك مجموعة من الأعراض التي تدل على وجود خلل هرموني، وقد يكون ناتجًا عن تلف الغدد الصماء، وتشمل الأعراض المتعلقة بأكثر أسباب عدم التوازن الهرموني شيوعًا ما يلي[1]

  • الأرق المستمر.
  • فرط التعرق بدون سبب.
  • ضعف أو هشاشة العظام.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • جفاف أو طفح جلدي على الجلد.
  • زيادة أو نقصان ضغط الدم.
  • زيادة أو خسارة الوزن غير المبررة.

علاج الخلط بين الهرمونات والأدوية

يشمل علاج الاضطراب الهرموني الأدوية من أنواع مختلفة، والتي يمكن إدراجها على النحو التالي[1]

  • الإستروجين المهبلي يمكن للمرأة المصابة بجفاف المهبل المرتبط بالتغيرات في مستويات الإستروجين أن تضع الكريمات المحتوية على الإستروجين مباشرة على أنسجة المهبل، من أجل تخفيف الأعراض، ويمكنها استخدام حبوب الإستروجين والحلقات لتقليل جفاف المهبل.
  • الأدوية البديلة للهرمونات يمكن لهذه الأدوية أن تخفف مؤقتًا الأعراض الحادة المرتبطة بانقطاع الطمث، لأنها قد تفسد هرموناتك.
  • إيفلورنيثين (فانيكا) قد يبطئ هذا الكريم من نمو شعر الوجه المفرط لدى النساء.
  • الأدوية المضادة للأندروجين يمكن للأدوية التي تبطئ هرمون الذكورة عند الإناث أن تساعد في منع نمو حب الشباب بكميات كبيرة، فضلاً عن النمو المفرط أو تساقط الشعر.
  • كلوميفين (كلوميد) وليتروزول (فيمارا) تساعد هذه الأدوية على تشجيع الإباضة لدى المرأة المصابة بمتلازمة تكيس المبايض التي تحاول الحمل، بالإضافة إلى إعطائها حقنة من الغدد التناسلية للمساعدة في زيادة فرص الحمل.

محاولتي فتح الرحم وتسريع الولادة

تنظيم الهرمونات بالأعشاب

الأعشاب هي مجموعة من النباتات التي تستخدم الأوراق والزهور والجذور والبذور لأغراض عديدة مختلفة. فيما يلي شرح للهرمونات التي تتحكم في الهرمونات[2]

بذور حبة البركة

تُعرف حبة البركة أيضًا باسم (زهرة كلونججي) أو (زهرة الشمر)، لأن أزهارها تنتج بذورًا صغيرة اللون تحتوي على مضادات الأكسدة، ولهذه البذور خصائص طبية، لاحتوائها على مادة (ثيموككينون)، وهي مادة مغذية نباتية. التأثيرات الوقائية والعلاجية لبذور حبة البركة، للنساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض (PCOS)، وبالتالي وجدت التأثير الجيد لحبة البركة على التحكم الهرموني.

اشواغاندا

أشواغاندا هي عشبة تسمى (الكرز الشتوي)، (الجينسنغ الهندي)، أو (Vitania somnipera)، والتي تعتبر شجرة خضراء معمرة من العائلة الليلية، وقد اكتسبت أيضًا اهتمامًا كبيرًا في طب الأعشاب، واليوم هناك الكثير من اشواغاندا. تتوفر المكملات الغذائية والشاي ومساحيق الجذور على نطاق واسع، لذلك يقال أن هذه الأعشاب تساعد الجسم على تخفيف التوتر عن طريق تغيير محور الدماغ أو الغدة النخامية التي تنتج هرمونات متعددة، بما في ذلك الكورتيزول الذي يجعل الجسم يتفاعل مع الإجهاد.

جذر الكوهوش الأسود

ينحدر الكوهوش الأسود من نفس عائلة نباتات حبة البركة، وغالبًا ما يشار إليها باسم “Ranunculaceae”، كما يطلق عليها أيضًا “Bagbain” أو “Kashkash”، وهي مادة مضافة غذائية شائعة تنتج من جذور التربة. من نبات الكوهوش الأسود. خذها على شكل كبسولات أو شاي.

مردقوش

يستخدم البردقوش في الطب البديل وأنواع أخرى من الشجيرات النباتية من نفس الجنس (الأصل)، لعلاج الأمراض المختلفة، وذلك لاحتوائه على العديد من المركبات النباتية النشطة بيولوجيا، مثل (الفلافونويد) و (الأحماض الفينولية)، بالإضافة إلى كونه مسؤولة جزئياً عن الخصائص الطبية للبردقوش التي تساعد في السيطرة على الاختلالات الهرمونية.

تجربتي مع انحسار اللثة وأعراضها وطرق علاجها بوصفات طبيعية

علاج اختلاط الهرمونات بالماء

يساعد الماء في الحفاظ على ضغط الدم عن طريق زيادة حجم مصل الدم، ويؤدي انخفاض معدل الماء في الجسم أو قلة الشرب إلى انخفاض ضغط الدم في الكلى، بالإضافة إلى قدرة الماء على ضخ الدم للعديد من الأعضاء الحيوية. مثل الكبد والكلى، والكبد، ثم الكلى تعمل على إفرازها، وعند حدوث خلل في وظيفة هذه الأعضاء. ويحدث هذا بشكل سلبي يؤثر على استقرار وتوازن الهرمونات في الجسم، وبالتالي يتم الحفاظ على هذه الأعضاء عن طريق تناول كميات كافية من الماء تساهم في القضاء على الارتباك الهرموني.

علاج طبيعي لاختلال التوازن الهرموني

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى خلل في هرمونات الجسم، في حين أن السبب الرئيسي لهذه المشكلة هو ما يسمى (هيمنة الإستروجين)، حيث أن (الإستروجين) و (البروجسترون) ضروريان دائمًا في حالة توازن دقيقة لأداء وظيفتهما. بشكل فعال، فعند ارتفاع مستويات هرمون الاستروجين، يحدث أيضًا اضطراب في توازن هرمون البروجسترون، مما يؤدي إلى ارتباك عام في هرمونات الجسم، بينما يمكن علاجه بالطرق الطبيعية، على النحو التالي[3]

تغذية

اختر دائمًا المنتجات الحيوانية العضوية، والتي تعتمد على الأعشاب في وجباتهم اليومية، بالإضافة إلى ضرورة تناول الخضروات ذات الأوراق الداكنة للمساعدة في الفطام عن الكبد، حيث أن هذا العضو مسؤول عن المساهمة في التخلص من هرمون الاستروجين الزائد من الجسم، مما يؤدي إلى تنظيم الهرمونات في الجسم.

نوم

لأن النوم غير الكافي هو أحد الأسباب الرئيسية للفوضى الهرمونية، لذلك يجب تحسين ساعات النوم عندما يلاحظ المرء شيئًا كهذا، ويمكن تغيير الأمر من خلال ما يلي

  • ركز على الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم.
  • قد يساعدك تقليل تناول الكافيين على البقاء مستيقظًا لفترة من الوقت، في حين أنه في الواقع قد يؤدي إلى تفاقم نومك.
  • لا تأكل أكثر من ثلاث ساعات قبل النوم، لأن تناول وجبة ثقيلة قبل النوم سيؤدي إلى ليلة سيئة.

تجربتي مع الليمون الأسود لخسارة الوزن وفوائده للجسم والشعر

التمرين

يمكن أن تكون التمارين صعبة، ويعتقد بعض الناس أنها تتعارض مع التوازن الهرموني، ومن المهم عدم المبالغة في ذلك، لذلك يجب أن تتدرب لفترة قصيرة، بمساعدة التمارين البسيطة، وبالتالي الوصول إلى أفضل توازن هرموني.

نصائح للتخلص من ارتباك الهرمونات

يمكن لبعض الطرق التقليدية أن تساعد في تحديد مستوى الخلل الهرموني، ولكن بدلاً من اللجوء إلى الأدوية على الفور، يمكن إجراء بعض الطرق الطبيعية للتخلص من الخلل الهرموني، حيث يمكن القيام بذلك من خلال ما يلي[4]

أعشاب وزيوت عطرية

هناك العديد من أنواع الأعشاب والزيوت الأساسية عندما يتعلق الأمر بتنظيم الهرمونات، حيث تساعد في علاج زيادة الغدة الدرقية أو قصور الغدة الدرقية، بالإضافة إلى إجهاد الغدة الكظرية، لذلك يمكن تناول هذه الأعشاب أو الزيوت على شكل أقراص أو كبسولات. ، مسحوق أو سائل، على سبيل المثال، يمكنك مزج نصف ملعقة كبيرة من الأشواغاندا مع القليل من الحليب والعسل، بالإضافة إلى تناولها مباشرة قبل النوم، وبالتالي فهي مهدئة ومجهدة، بالإضافة إلى تنظيم الهرمونات.

العناية بتقويم العمود الفقري

يعتبر العلاج بتقويم العمود الفقري من أقوى العلاجات للتخلص من اختلال التوازن الهرموني، حيث يؤثر بشكل مباشر على العديد من العوامل التي تجعل الجسم ينظم الهرمونات، حيث يساهم في تخفيف إجهاد الجسم وتقليل الألم. العمود الفقري هو أحد أفضل العلاجات الطبيعية للعبث. يرفع الهرمونات.

محاولتي شرب العلكة المنقوعة على معدة فارغة

هنا نصل إلى خاتمة مقالتنا بعد التعرف على ماهية الفوضى الهرمونية، كما أوضحنا تجربتي مع الارتباك الهرموني، بالإضافة إلى أعراض الارتباك الهرموني، وكذلك علاج الخلط الهرموني بالأدوية، بالإضافة إلى السيطرة عليها. الهرمونات بالأعشاب، وكذلك علاج الخلط الهرموني في الماء، علاج طبيعي لتثبيط الهرمونات ونصائح للتخلص منها.