أين كانت فاطمة، فليكن هناك رغبة في أن يريد الله منها، مدفونة، وهو السؤال الذي غالبًا ما يتم البحث عنه، وسيكون هذا هو عنوان هذا المقال، حيث سيجد القارئ إجابة هذا السؤال المطروح في البداية ومكانتها في الشريعة الصحيحة.

أين كانت فاطمة، هل تكون هناك رغبة في أن يريدها الله منها

ماتت السيدة فاطمة الزهراء – رضي الله عنها – في المدينة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ودفنت في مقبرة البقي. أما وقت وفاتها فكان بعد ستة أشهر من وفاة والدها. لمدة ثلاثة أيام من شهر رمضان المبارك، من السنة الحادية عشرة للهجرة، كانت تبلغ من العمر تسعة وعشرين عامًا.[1]

متى ماتت فاطمة الزهراء

عن فاطمة رضي الله عنها

تعتبر السيدة فاطمة الزهراء – رضي الله عنها – أصغر بنات رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وهي ابنة زوجته خديجة بنت خوالد.[2] وقد ورد في هذه الفقرة من هذه المقالة بعض الة لها على النحو التالي

ولادة فاطمة شاء الله لها أن تستمتع بها

السيدة فاطمة الزهراء – رضي الله عنها – ولدت في مكة المكرمة، خاصة قبل خمس سنوات من بعثة رسول الله – صلى الله عليه وسلم -.[3] بعد الإسلام عاشت ما أصابها من ضرر، عندما رأت كرب القرآن على والدها نبي الله، فخلّته. كانت تُعرف أيضًا باسم والدة والدها، وعلى الرغم مما تلقته، كانت صبورة ومحسوبة.[4]

وانظر أيضاً من آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم

زواج فاطمة شاء الله لها الاستمتاع به

السيدة فاطمة الزهراء – شاء الله أن تجدها – تزوجت من شريكها الكبير علي بن آفي طالب – ما شاء الله – في السنة الثانية للهجرة، وكان مهرها في ذلك الوقت هو درعه الممزق. أم كلثوم وزينب.[5]

من هن رابع بنات النبي

دفاع فاطمة عن الرسول إن شاء الله لها

ومن المواقف التي سجلتها فاطمة في التاريخ أنه عندما وضع عقبة بن آفي معيط البعير على ظهر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وهو يسجد في الصلاة، وضحك المشركون كما عبد الله بن. قال مسعود – لينعم به الله – حتى أتت فاطمة وأزلت الجذور عن ظهر رسول الله.[6]

أسماء أبناء وبنات الرسول صلى الله عليه وسلم

فضل فاطمة رضي الله عنها

حصلت السيدة فاطمة الزهراء على مكانة عالية ومكانة عالية في الإسلام، وعدد من الأحاديث المحترمة في بيان فضائلها، ومنها

  • قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – “ألا تكتفون بأن تكونوا سرية لنساء رجال الجنة – أو زوجات المؤمنين لقد تعرضت لها”.[7]
  • قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – “فاطمة جزء مني، ومن أغضبها يغضبني”.[8]

من قال فاطمة رب نساء الجنة

وبذلك توصلوا إلى خاتمة هذا المقال بعنوان “أين كانت فاطمة رضي الله عنها مدفونة ويقال أنها دفنت في البقي” وفي هذا المقال موجز عنها. يذكر حيث ولادتها ونشأتها وزواجها وأولادها ورعايتها لرسول الله – صلى الله عليه وسلم – كما تم بيان فضائله في نهاية هذا المقال.