عقوبة الشروع في القتل في القانون السعودي، حيث نظم التشريع لجريمة الشروع في القتل العديد من أحكام القانون، إذا كانت شروط جريمة الشروع في الجريمة منصوص عليها في القانون، وكذلك حالة الشروع في القتل. خصص هذا المقال لشرح مفهوم الشروع في القتل. القانون السعودي، بالإضافة إلى توضيح عقوبة الشروع في القتل في القانون السعودي ومراحلها، وأركان وأنواع جريمة الشروع في القتل في القانون السعودي.

فكرة تجربة الجريمة في القانون السعودي

محاولة ارتكاب جريمة، وتسمى أيضًا جريمة الشروع في ارتكاب جريمة، أو تُعرف أيضًا بالجرائم غير المكتملة، أي “الأفعال التي تم اتخاذها استعدادًا لارتكاب جريمة أو الأفعال التي تشكل مشاركة غير مباشرة في جريمة”. إنها ليست جرائم على كل شيء. في حد ذاتها، لكنها غير قانونية ويتم التمييز ضدها بموجب القانون ؛ لأنه ملتزم بالترويج لجريمة ينوي الجاني ارتكابها، سيرغب المجتمع في ردع الناس عن ارتكاب مثل هذه الأعمال الخطيرة.[1]

يُعرّف القانون السعودي جريمة المراقبة على النحو التالي “الشروع في ارتكاب فعل بقصد ارتكاب جريمة إذا توقف سلوك الجاني أو خيب أمله لسبب غير طوعي، حتى إذا كانت الجريمة التي قصد الجاني ارتكابها لا يمكن أن تتحقق. بسبب قلة الوسائل المستخدمة أو عدم ارتكاب الجريمة. الضحية “.

وبالتالي فإن محاولة ارتكاب جريمة ما هي محاولة لارتكاب جريمة ولكن محكوم عليها بالفشل، حيث يمكن أن تنطوي المحاولة على جرائم بالغة الخطورة ؛ مثل القتل العمد، غالبًا ما يُنظر إليه على أنه أخطر جريمة غير مكتملة، وأهم شيء يجب تحقيقه في حالة الشروع هو عدم اكتمال الجريمة المقصودة.[1]

انظر أيضاً عقوبة القتل في السعودية

عقوبة الشروع في القتل في القانون السعودي

قبل أن نوضح ماهية عقوبة الشروع في القتل في القانون السعودي، يجب التمييز بين ما إذا كان الجاني قد ارتكب جريمته بالكامل، وكان الأثر الذي قصده أم لا. في حالة انتهاء الجاني من جريمته. كما لو كان قتل الضحية يعاقب بالعقوبة المقررة لجريمة القتل، ولكن في حال لم يكمل الجاني جريمته لأي سبب من الأسباب، تعتبر الجريمة هنا محاولة لاستيفاء شروطه. أما بالنسبة للعقوبة المفروضة فهي “الشروع يعاقب دائمًا، ولا يجوز أن تتجاوز العقوبة نصف الحد الأقصى المحدد للجريمة بأكملها، ما لم ينص القانون على خلاف ذلك، وإذا كانت العقوبة على الجريمة بأكملها هي الإعدام، فإن العقوبة – السجن مدة لا تزيد على عشر سنوات، والعقوبات التكميلية على الجرائم التامة “. وبما أن التشريع السعودي حدد عقوبة الإعدام في جرائم القتل العمد مع سبق الإصرار، فإن عقوبة الشروع في القتل هي السجن لمدة لا تتجاوز عشر سنوات. .

مراحل التجربة الإجرامية في القانون السعودي

الجريمة تمر الشروع في الجريمة بمراحل عديدة. من الأفضل عند اتهام شخص بمحاولة إجرامية لارتكاب جريمة معينة، أن يتم تحديد مراحل الجريمة مسبقًا، وهي كالتالي
[2]

  • الخطوة الأولى أن يفكر الجاني في ارتكاب جريمة، وسينظر في الإيجابيات والسلبيات قبل أن يقرر ما إذا كان سيفعل ذلك، لذلك ستكون مجرد فكرة في هذه المرحلة.
  • الخطوة الثانية يقرر الجاني ارتكاب الجريمة مرة أخرى، فلا يزال ارتكاب الجريمة مجرد فكرة بالنسبة له.
  • الخطوة الثالثة يستعد الجاني للجريمة بشتى الطرق الممكنة، ويجوز له إحضار شركاء لمساعدته على ارتكاب الجريمة، أو شراء الأدوات اللازمة للجريمة ؛ كسلاح.
  • الخطوة الرابعة يبدأ الجاني في ارتكاب الجريمة ؛ على سبيل المثال، يذهب إلى مسرح الجريمة أو يتبع الضحية.
  • الخطوة الأخيرة لكن مهما كان السبب فإن الجريمة لم تكتمل.

أركان جريمة الخبرة في القانون السعودي

تُعرَّف محاولة الجريمة على أنها جريمة غير مكتملة يرتكب فيها شخص عن عمد جريمة فعلية بفعل ما يعزز تلك الجريمة ولكنه يفشل في النهاية. لذلك، فإن الشروع في الجريمة يتكون من ثلاثة مكونات
[3]

النية في ارتكاب جريمة

هذا هو الركن الأخلاقي لجريمة الشروع، وبما أن المحاولة لا تؤدي إلى ارتكاب جريمة مطلقة، فإن محاكمة الفرد بتهمة التجربة تتطلب دليلًا واضحًا على نية ارتكاب الجريمة. الجريمة لقد حاول، لكنه فشل ببساطة في تحقيقه، لذلك تم تصنيف هذه المحاولة على أنها جريمة “بقصد محدد”، مما يعني أن التصرف بإهمال أو تهور لا يكفي لدعم ذنب المحاولة.

بدا

الشروع في التنفيذ هو الركن الأساسي للشروع في ارتكاب الجريمة. بالإضافة إلى القصد، يجب على المدعي العام إثبات أن المدعى عليه قد اتخذ خطوة جوهرية نحو إكمال الجريمة. تتجاوز هذه الخطوة مرحلة التحضير لارتكاب الجريمة، حيث يجب أن يكون الفعل من النوع الذي يدفع المتهم نحو إنهاء الجريمة بنجاح. على سبيل المثال؛ إذا أراد شخص أن يرتكب حريقًا عمدًا، ولكن لديه خطة واحدة محتملة في ذهنه، أو يتحدث عن ذلك مع شخص آخر، فهذا لا يكفي لإلزام الشخص بالمبادرة. ومع ذلك، إذا أراد نفس الشخص تنفيذ عملية إشعال، وخرج واشترى زيتًا وأعواد ثقاب، وتوجه إلى المبنى المعني، ولكن تم إيقافه قبل اندلاع الحريق، فهذا يكفي لدعم تهمة محاولة الحرق.

عدم إتمام الجريمة لأسباب خارجة عن إرادة الجاني

هذا هو العنصر الأخير في جريمة الشروع، حيث تتطلب تهمة الشروع أيضًا أن المتهم لم يكمل الجريمة التي ارتكبها ؛ هذا لأن المحاولة جريمة منفصلة وقائمة في حد ذاتها، وبالتالي فإن الشخص ليس متهمًا بجريمة كاملة، ولكن بالشروع في ذلك ؛ أن يكون المتهم قد أتم الجريمة بالفعل ؛ مثل القتل من الدرجة الأولى، سيتم اتهامه بالقتل من الدرجة الأولى وليس الشروع في القتل. انظر أيضا ما هي المحاكمة الجنائية

أنواع المحاكمات الجزائية في النظام السعودي

هناك نوعان من الشروع في الجريمة، ولعل الاختلاف الجوهري بين هذين النوعين هو إتمام الأعمال التي تؤدي إلى ارتكاب الجريمة، وهي

  • جريمة التجربة المطلقة أن يكمل الجاني جميع إجراءات الإعدام لارتكاب الجريمة ولكن الجريمة لا تقع. تسمى جريمة التجربة المطلقة أيضًا جريمة كاذبة، وعقوبتها أشد من جريمة التجربة غير الكاملة.
  • الشروع الناقص أي أن الجاني يقوم ببعض أعمال الإعدام لارتكاب الجريمة ولكن الجريمة لا تقع. تسمى الشروع في الجريمة غير المكتملة أيضًا جريمة مشروطة، وتكون عقوبتها أخف من عقوبة الشروع الكامل في الجريمة.

إذا كان الأمر كذلك، فإن الشروع في الجريمة هو الجريمة غير المكتملة التي يكون للجاني فيها نية إجرامية لارتكاب جريمة بارتكاب العديد من الأفعال المكونة له ولكنه يفشل في النهاية، وعقوبة الشروع هي عقوبة الشروع في القتل في القانون السعودي أخف من القانون السعودي. عقاب. إذا وقعت الجريمة كاملة.