التعرية هي عملية خارجية تؤدي إلى تفكك الصخور أو تكسرها أو تحللها أو نحتها أو تهشمها في موقعها فجميع الأشكال المختلفة والجذابة التي نراها في الطبيعة مثل الأشكال الجميلة للصخور أو الأنهار التي تشق طريقها في الأرض لتصل إلى مسافات بعيدة أو الأخاديد أو المغارات وغيرها هي مظاهر تتشكل بفعل عمليتين مهمتين من العمليات التي تحدد شكل الأرض وهما التجوية والتعرية وكل من هاتين العمليتين يمتلك وظيفته الخاصة في عملية تغيير شكل سطح الأرض، وفي مقالنا اليوم عبر موقع زيزووو سوف نجيب على هذا السؤال المطروح ونتعرف أكثر على مفهوم التجوية والتعرية والعوامل المؤثرة بهما وكل ما يخص هذا الموضوع.

تعريف الاستنزاف

يُعرّف التآكل علميًا بأنه عملية تؤدي إلى تآكل أو تشقق أو تقليل تدريجي للأشياء. تحدث هذه العملية غالبًا على سطح التربة أو الصخور أو المواد المذابة، حيث تدفع المواد الهشة من مكان واحد على قشرة الأرض بمساعدة عوامل خارجية مثل الرياح لتستقر في مكان آخر.[1]

يسمى تحريك فتات الصخور من مكان إلى آخر على الأرض

تعريف التجوية

يتم تعريف التجوية علميًا على أنها عملية تنهار فيها الصخور بالقرب من الأرض، عندما تتحلل معادن الصخور الموجودة على السطح بفعل الرياح والماء والجليد، ولكن في موقعها الأصلي، ويمكن أن تكون عملية التعرية مرتبطة بتغيير عنصر تكميلي. عملية بحيث تكون عوامل التآكل المتمثلة في نقل المياه والرياح وفتات الجلد الناتج عن عملية التفكك من مكانها الأصلي إلى مكان آخر. [1]

التآكل هو عملية خارجية تؤدي إلى تفكك أو تكسر أو تفكك أو نحت أو تكسير الصخور في الموقع.

التآكل والعوامل الجوية عمليتان تغيران المظهر الخارجي للأرض وتستخدمان نفس العوامل، لكنهما يختلفان في آلية العمل. من خلال إعادة تشكيل سطح الأرض عن طريق تحريك التربة أو الصخور الهشة والفتات الصغيرة الناتجة عن عملية التجوية الناتجة عن عوامل مختلفة مثل الماء والرياح والجليد، والعودة إلى السؤال المطروح وبعد توضيح الفرق بين الظاهرتين نجد أن البيان في نص السؤال هو[1]

  • تعبير غير صحيح.

العوامل المؤثرة على البلى

يعتبر التعرية عادة نوعًا من تدهور التربة ويحدث في جميع أنواع التربة تقريبًا ويرتبط بالعوامل الجوية. تتسبب عملية التعرية في خسارة خطيرة للتربة السطحية، مما يقلل بدوره من إمكانية إنتاج المحاصيل ويقلل من جودة السطح. تضررت أنظمة المياه والصرف، وكذلك العوامل الجوية التي تغير شكل الصخور بدون تربة، وبشكل عام تتأثر هاتان العمليتان بعدد من العوامل، منها[2]

  • الرياح تنتشر غالبا في المناطق الجافة والصحراوية، ومظاهرها هجرة الكثبان الرملية.
  • المياه تعمل المياه كمادة كاشطة في المناطق الممطرة بشكل خاص أو على ضفاف الأنهار.
  • الجليد يحدث هذا عندما تتحرك جبال الجليد التي تُغسل بها الأرض لتكوين ما يسمى بالأنهار الجليدية.

أنواع الكشط

يعتمد الانجراف بشكل عام على العوامل السابقة التي ذكرناها سابقاً والتي تؤدي إلى عدد من مظاهر الانجراف ولكن هناك العديد من الأمثلة وسنذكر القليل منها[2]

  • الانجراف المائي يحدث نتيجة عدة عوامل منها مياه الأمطار ونوع التربة وانحدارها.
  • تآكل الأوراق مصطلح يستخدم عندما يكون هناك إزالة موحدة للتربة في طبقات رقيقة من الأرض بسبب الرياح.
  • التعرية الحارقة يحدث هذا النوع بسبب تآكل الرياح والمياه في الطبقة العليا من التربة والتعرض للتربة المالحة والصودا.
  • تآكل الأخدود يحدث نتيجة لانسياب المياه السطحي حيث يتدفق بقوة ويشكل مجاري مائية، وعندما يجف يصبح أخاديد عميقة وطويلة.
  • تآكل الأنفاق وهو مشابه لتعرية القنوات ولكنه يتسبب في وجود أنفاق مائية.
  • تآكل الجبل يحدث هذا عادة في المناطق المتجمدة حيث ترتفع درجة حرارة الطبقة الواقعة بين الأرض وقاع النهر الجليدي وتبدأ في الذوبان والانزلاق.
  • تآكل الجبال يحدث بالتزامن مع التجوية، عندما تدفع المياه والرياح الصخور المتكسرة في عملية التجوية.

أي من عوامل التعرية التالية هو الكثبان الرملية

أنواع التجوية

تختلف التجوية عن التعرية في أنها تكسر البنية الصخرية بدلاً من التربة الخارجية الهشة، ويقتصر تأثيرها على نوعين من الصخور[2]

  • التجوية الميكانيكية وهي تكسر الصخور إلى قطع صغيرة، ومن أهم أشكالها الصقيع، ويحدث عندما تتسرب المياه إلى الصخور وتتشقق وتتجمد، ثم يتمدد ويخلق ضغطًا يؤدي إلى انقسام الصخور.
  • التجوية الكيميائية تحدث عندما تتحول المادة الأصلية إلى مادة ذات تركيبة وخواص فيزيائية مختلفة وتصبح طرية وخاضعة لعوامل التآكل من المادة الأصلية تزداد التجوية الكيميائية في وجود درجات حرارة عالية.

وبهذه الشرح طريقة نصل إلى نهاية مقالنا بعنوان “التعرية عملية خارجية تؤدي إلى تفكك أو تمزق أو تفكيك أو نحت أو تكسير الصخور في مواقعها، والتي من خلالها أجبنا على هذا السؤال المطروح وتعلمنا أكثر عن التعريف. التعرية والعوامل الجوية وأنواعها وعواملها.