يطلق عليه الجزء الصخري من الأرض، حيث يتكون الكوكب من عدة طبقات، وصلت إلى أربع طبقات، بدءًا من الجزء الداخلي من الأرض إلى السطح، بما في ذلك اللب الداخلي، واللب الخارجي، والعباءة . ، والقشرة، وطبقة تلك الطبقات لها عناصر تميزها عن غيرها، بالإضافة إلى حقيقة أن الغلاف الصخري يشمل الطبقات الخارجية لبنية الأرض، ومن خلال الموقع زيزوووي سنشرح ما يسمى بالجزء الصخري من الأرض.

ما هو الغلاف الصخري

الغلاف الصخري هو الغلاف الخارجي الصلب الذي يحيط بالأرض، حيث يقع على باطنها، ويطلق عليه قشرة الأرض، بالإضافة إلى أنه يتكون من مجموعة من الطبقات السميكة المكونة من الصخور، والتي تغطي كلا مياه المحيطات. البحر من عدة جهات واسعة، فيما بينها فوق الماء، لأنها جزء الأرض من قشرة الأرض، وغالبًا ما تكون مغطاة بالتربة الناتجة عن تفكك صخور القشرة الأرضية نفسها.[1]

القشرة الأرضية الصلبة هي التي تشكل القارات وقاع البحار والمحيطات

الجزء الصخري من الأرض يسمى

الأرض محاطة بغطاء، وهو الغطاء الذي يحيط بالقشرة، بناءً على باطنها، بالإضافة إلى الحاجة إلى ذكر أن هناك العديد من الطبقات السميكة من الصخور، وظيفتها الأساسية تغطية المساحة الواسعة لكل البحار. والمحيطات، والإجابة الصحيحة على السؤال هي

  • قشر.

والجدير بالذكر أن قشرة الأرض من أهم الطبقات التي يحتويها الكوكب، حيث تمثل الجزء الصخري منها.

صخور القشرة الأرضية

نجد ثلاثة أنواع، هي صخور ملتهبة، أو رواسب، أو متحولة، ويمكن تفسير كل منها على النحو التالي

الصخور المتصدعة

يذوب في البداية نتيجة حرارته الشديدة، ثم يتصلب إما فوق الأرض، أو بعد إطلاق نفس المواد، بالإضافة إلى احتمال حدوثه بين طبقات القشرة الأرضية أو تحتها. ومن بين ما يميزه عن غيره ما يلي[1]

  • ولأنه من أصعب الصخور، فهو أكثر قدرة على مقاومة التآكل من غيره.
  • إنه مسامي، مما يجعله لا يسمح بمرور الماء من خلاله إلا بعد العمل الشاق.
  • ولا تشمل الحفريات المعروفة بقاياها وآثارها للحيوانات والنباتات.
  • تشكل 95٪ من القشرة الأرضية.

صخور رسوبية

تتكون الصخور الرسوبية من الصخور الموجودة أو قطع الكائنات الحية، حيث تتكون من رواسب تراكمت على الأرض، وغالبًا ما تشتمل على صخور رسوبية على طبقات أو طبقات منفصلة، مما يوضح العديد من المشاهد الخلابة للصحراء الجنوبية الغربية. ، ويلاحظ وجود كتل وعقود مكونة من طبقات من الصخور الرسوبية.[2]

الصخور المتحولة

كان أصل الصخور المتحولة كنوع آخر من الصخور، بينما كان مختلفًا تمامًا عن شكله الأصلي، وهو بركاني أو رسوبي أو متحولة في الماضي، بالإضافة إلى أن الصخور المتحولة تتشكل عند تعرض الصخور لدرجات حرارة عالية وضغط وسوائل . غنية بالمعادن الساخنة، كما يمكن أن تحدث نتيجة مزيج من هذه العوامل، فضلاً عن وجود مثل هذه الظروف في أعماق الأرض، أو حيث تلتقي الصفائح التكتونية.[3]

يتكون الغلاف الصخري من قشرة الأرض فقط.

هنا نصل إلى خاتمة مقالتنا بعد تحديد ماهية الغلاف الصخري، جنبًا إلى جنب مع الجزء الصخري من الأرض، وكذلك صخور القشرة الأرضية للأرض.