معروف باهتمامه بصغار الأطفال وتشجيعهم على التعلم الرغبة في التعلم هي سمة من سمات البالغين الذين يفهمون قيمة العلم ويعطونه أهمية في الحياة. فماذا لو كان هذا التشجيع من الكبار الذين يشهدون لهم بفضائلهم التي لا تعد ولا تحصى خاصة أنه جلس مع المعلم والمتعلم على حد سواء.

كان معروفًا برعايته للأطفال الصغار وتشجيعهم على التعلم

اشتهر برعايته للأطفال الصغار وتشجيعهم على التعلم، وهو الإمام عبد العزيز بن محمد آل سعود الملقب بأمير المؤمنين وإمام المسلمين. خاصة أنه كان الإمام الثاني للدولة السعودية الأولى، وهو ثالث حاكم من آل سعود. بالإضافة إلى؛ كان الأمير السادس عشر لإمارة الدرعية التي كانت عاصمة الدولة السعودية الأولى.

عُرف عهد الإمام سعود بن عبد الله بالعصر الذهبي للدولة السعودية الأولى

تشجيع الإمام عبد العزيز على العلم والتعلم

اشتهر الإمام عبد العزيز بن محمد آل سعود برعايته للأطفال الصغار وتشجيعهم على التعلم، وهذا نتيجة ما تلقاه من علم منذ الصغر. في الواقع، كان يدرس باستمرار الدروس مع الشيخ محمد بن عبد الوهاب، الذي استوعب منه الكثير من العلوم. وخصوصا الفقه والتوحيد والتفاسير. بالإضافة إلى إجادته للغة العربية. وعندما تولى الإمام عبد العزيز أمير الدرعية، ناشد جميع الأمراء في مختلف المناطق أن يحثهم على تعليم القرآن الكريم وأنواع العلوم المختلفة. كان معروفًا أيضًا أنه عندما يغادر الطلاب فصولهم الدراسية، فإنهم سيذهبون إليه ليريه الألواح التي كانوا يكتبون عليها. وماذا عن الإمام عبد العزيز إلا أنه يكافئ الجميع، وخاصة أولئك الذين يثابرون على التعلم، كنوع من التشجيع. في حين أن من حسن خط يده. يعطيه أكثر من البقية.

من صفات الإمام محمد بن سعود الحكمة والقيادة

اقترح الإمام عبد العزيز

وفي نفس السياق علم الإمام عبد العزيز أنه يهتم ويشجع الشباب على التعلم والتعلم، كما أنه شجع جميع المحتاجين ومن جميع أنحاء منطقة نجد. يذكر أنه عندما علم بوفاة رجل كان يكرمه بأفراد أسرته، خاصة في وجود الأطفال الصغار. قال البعض إنه كان يمنحهم راتبا يتلقونه من المحكمة. ومن أفعاله أنه استفسر عن الفقراء والضعفاء في باد الدرعية عاصمة الدولة السعودية الأولى، وما حولها، ليقدم لهم الهدايا الوفيرة.

وفي الختام كان للإمام عبد العزيز بن محمد آل سعود مآثر كثيرة. وهو معروف بشكل خاص برعايته للأطفال الصغار وتشجيعهم على التعلم. ناهيك عن مساعدة الضعفاء والفقراء بينهم، ليس فقط في الدرعية، بل في جميع المناطق التابعة لمنطقة النجج، حيث تأسس أمير الدولة السعودية الأولى في شبه الجزيرة العربية.