ما سبب ضغط الاذن سؤال تختلف إجابته باختلاف العوامل والخصائص الفسيولوجية، ويختلف تأثير هذه العوامل من حيث الخطورة والشدة، وكذلك العلاج المطلوب.

أذن

قبل الحديث عن مشكلة ضغط الأذن يجب أن يبدأ المرء بوصف موجز لهذا العضو، ويطلق عليه باللغة الإنجليزية “الأذن”، وهو العضو الرئيسي المسؤول عن حاسة السمع، حيث يسمح بالاستشعار والالتقاط. الموجات الصوتية، وهي شائعة الاستخدام للإشارة إلى الجهاز السمعي البشري، والذي يلعب دورًا رئيسيًا في الحفاظ على التوازن، وذلك عن طريق إرسال نبضات عصبية إلى الدماغ عند تغيير وضع الرأس، وتجدر الإشارة إلى أن هذا العضو حساس للغاية، ويعاني من العديد من الاضطرابات. وأمراض متفاوتة الخطورة والخطورة.[1]

أسباب استمرار طنين الأذن والعلاجات والوقاية

ما سبب ضغط الاذن

يختلف سبب الضغط في الأذن باختلاف العوامل الخارجية أو الداخلية، وتجدر الإشارة إلى أن ضغط الأذن، أو في اللغة الإنجليزية “ضغط الأذن”، هو الشعور بالامتلاء وانسداد الأذن، وقد يكون مؤقتًا أو مزمنًا. وتنقسم أسبابه إلى العوامل التالية

انسداد الأنبوب الزجاجي

يشعر الشخص بانسداد في الأذن عند حدوث اضطراب في التوازن والضغط بين داخل الأذن والبيئة الخارجية، مما يؤدي إلى انسداد الخلية العظمية خاصة عند الشباب. والجدير بالذكر أن هذا الخلل يحدث بشكل مؤقت. نتيجة صعود أو هبوط سريع مما يؤدي إلى الشعور بالدوخة والدوار.[2]

التهابات والتهابات الأذن

من أكثر أسباب ضغط الأذن شيوعًا عدوى الأذن، سواء كان ذلك نتيجة فطريات الأذن، أو تراكم السوائل على مستوى طبلة الأذن، أو نتيجة عدوى بكتيرية تضر بقناة الأذن الخارجية، خاصة التورم. واحمرار الأذن، وكذلك فقدان السمع، وإفراز بعض الإفرازات والسوائل من الأذن.[2]

الغوص تحت الماء

بحثا عن إجابة السؤال الرئيسي للمقال ما سبب الضغط في الأذن نجد أن أبرز ما يعاني منه الغواصون هو الشعور بانسداد الأذنين بمجرد دخولهم الماء نتيجة اختلاف ضغط الماء على أعماق مختلفة، لذلك في هذه الحالة يكون اضطرابًا مؤقتًا يتطلب الغوص فيه. طبقات مختلفة حسب عمق البحر.[3]

ورم صفراوي

الورم الصفراوي، وهو كيس في الجلد يظهر داخل الجمجمة أو الأذن، وقد يكون مؤقتًا، أو تشوهًا خلقيًا يظهر عند الولادة، وهو مرض يتطلب تشخيصًا طبيًا سريعًا، حيث يتسبب في آلام الأذن الشديدة، وفقدان السمع، بالإضافة إلى التشوه. عضلات الوجه في الجانب المصاب.[2]

التهاب الأذن الداخلية

بين جواب السؤال ما سبب الضغط في الأذن نجد اضطرابًا في الأذن الداخلية يسمى أيضًا بمرض منير، والذي ينتج عن تراكم السوائل في الأذن الداخلية لأسباب مختلفة، والجدير بالذكر أن هذا المرض يصيب كبار السن وكبار السن، ويسبب الدوخة والدوار.[2]

مرض المفصل الصدغي الفكي

اضطراب المفصل الصدغي الفكي، الذي يرمز له بالإنجليزية “TMJ”، هو مرض يصيب المفصل بين الفك والجمجمة، مما يؤدي إلى ألم شديد على مستوى الأذن، بما في ذلك الشعور بالضغط وانسداد الأذن، وكذلك الشعور بألم شديد عند مستوى الفك والوجه وأمام الرأس.[4]

العصب السمعي

ومن الإجابات على السؤال الرئيسي للمقال ما الذي يسبب ضغط الأذن، سنذكر ورم العصب السمعي، أو ما يعرف بالورم الشفاني الدهليزي، والمعروف باللغة الإنجليزية باسم “الورم الشفاني الدهليزي”، وهو ورم غير خبيث ينمو ببطء. على مستوى العصب الدهليزي، هو العصب الذي يربط الأذن الداخلية بالدماغ.[4]

أسباب أخرى لضغط الأذن

من بين أسباب ضغط الأذن سنذكر مجموعة متنوعة من العوامل الأخرى التي تختلف في شدتها وشدتها وهي كالتالي[4]

  • صعود أو هبوط الطائرة.
  • وسمع دوي انفجارات في الجوار.
  • كن في غرف ذات ضغط هواء مرتفع.
  • دخول أجسام غريبة صغيرة إلى الأذن.
  • احتقان الجيوب الانفية.
  • استقل المصعد أو تسلق Mt.

علاج ضغط الأذن

بحثا عن إجابة السؤال ما سبب الضغط في الأذن لا بد من التوقف عند علاج هذا الاضطراب أو المرض، سواء كان مؤقتًا أو مزمنًا، والذي يتم إجراؤه باستخدام الحلول التالية[3]

  • استخدم منظفات الاحتقان مثل البخاخات.
  • تناول المسكنات واستخدم مضادات الهيستامين.
  • أغلق أنفك وتنفس من فمك.
  • تناول الحلوى الصلبة وامضغ العلكة.
  • التثاؤب وابتلاع قطع كبيرة.

انظر أيضاً علاج انسداد الأذن .. الأسباب والأعراض والمضاعفات وطرق تشخيص انسداد الأذن

زيارة الطبيب

بعد تحديد الإجابات المختلفة على السؤال ما الذي يسبب الضغط في الأذن بالحديث عن العلاج الوقائي والدوائي، تجدر الإشارة إلى أن ضغط الأذن يختفي بمرور الوقت، ولكن في بعض الحالات من الضروري استشارة الطبيب عند حدوث الأمور التالية[2]

  • فقدان السمع المفاجئ والدائم.
  • ظهور إفرازات أو دم خارج الأذن.
  • الشعور المستمر بالدوخة والدوار.
  • ضعف وتشوه عضلات الوجه.

ما سبب ضغط الاذن سؤال يشتمل على قدر كبير من المعلومات العلمية والطبية، حيث يمكن أن يكون هذا المرض أو المرض حادًا أو خفيفًا، وينقسم إلى مؤقت ومزمن، مما يؤدي منطقيًا إلى تقسيم وتنوع العلاج بين المحاليل الدوائية والحركية، و وتجدر الإشارة إلى أن التشاور مع هذا الاختصاصي يحدد العلاج الفعال والصحيح، لأنه يسمح بالتشخيص الصحيح لأي مرض.