الفرق بين الناسور والبواسير، كثير من الناس يخلطون بين الناسور والبواسير، وكلا المرضين يسببان عدم الراحة ويؤثران في بعض الأحيان على الأنشطة اليومية، والحديث عن ذلك سوف يشرح أيضًا الطرق التي يمكن بها علاج كلا المرضين.

الفرق بين الناسور والبواسير

يختلف المرضان عن بعضهما البعض. النواسير عبارة عن فتحة تشبه النفق، والبواسير عبارة عن أوردة منتفخة. سيتم شرح النواسير والبواسير بمزيد من التفصيل على النحو التالي

خراج

يسمى الناسور الشرجي بالناسور الشرجي وهو فتحة صغيرة تشبه النفق تتشكل بين طرف الأمعاء والجلد القريب من فتحة الشرج، في الأنسجة المجاورة للشرج ثم يجف هذا الصديد ويترك فتحة صغيرة. علما ان الناسور يسبب انزعاج وتهيج جراحي.[1]

البواسير

تحدث البواسير عندما تنتفخ الأوردة في المنطقة السفلية القريبة من فتحة الشرج والشرج، وتنقسم إلى ثلاثة أنواع البواسير الخارجية، والبواسير الداخلية والبواسير مع تجلط الدم، مما يؤدي إلى نزيف في المستقيم، وعادة ما تلتئم البواسير من تلقاء نفسها دون الحاجة إلى العلاج. ولكن الأفضل أن تذهب إلى الطبيب عند ظهورها وتأكد من أنها لا تشكل أي خطر.[2]

أعراض الناسور والبواسير

في ضوء توضيح الفرق بين الناسور والبواسير، سيتم توضيح الأعراض التي تظهر على المريض في كل حالة، والتي من خلال التعريف يمكن التمييز بين الحالتين، وتشمل الأعراض

أعراض الناسور

في أغلب الأحيان يكون الناسور غير خطير، ويصاب به الناس في أي عمر، ولكن الأطفال هم أكثر عرضة للإصابة بالناسور، بسبب تعرضهم المتكرر للإمساك، وعند الإصابة بهذا المرض، تظهر أعراض كثيرة على المريض. والتي تشمل ما يلي[3]

  • الجلد حول فتحة الشرج ممزق.
  • ظهور نتوءات صغيرة على الجلد بالقرب من التمزق.
  • ألم شديد في منطقة المستقيم، خاصة أثناء حركة الأمعاء.
  • دم في البراز.
  • حرقان أو حكة في منطقة الشرج.

عندما يكون الدم في البراز خطيرًا، ما الذي يسببه، وطرق علاجه ومنع حدوثه

أعراض البواسير

الأعراض التي تظهر في البواسير تعتمد بشكل أساسي على نوع البواسير، وسيتم شرح هذه الأعراض، وهي كالتالي[2]

أعراض البواسير الداخلية

تتشكل داخل فتحة الشرج ولا يستطيع الشخص رؤيتها أو الشعور بها، وعادة لا تسبب الألم، لأن الأعصاب القريبة من هذه المنطقة قليلة، ومن الأعراض التي تظهر في هذه الحالة ما يلي

  • نزيف أثناء التبرز.
  • ألم أثناء التبرز، خاصة عندما تنتفخ الأوردة وتبرز خارج فتحة الشرج بحيث يمكن رؤيتها، وتكون على شكل نتوء وردي رطب.

أعراض البواسير الخارجية

يتشكل هذا النوع تحت الجلد الذي يحيط بالشرج، وهو مؤلم للغاية لأن هذه المنطقة مليئة بالأعصاب، وهناك العديد من الأعراض التي ستظهر في هذه الحالة، ومنها ما يلي

  • الشعور بالألم
  • يحدث نزيف.
  • الحكة تحدث.
  • تورم في المنطقة المحيطة بالشرج.

أعراض البواسير مع تجلط الدم

يحدث هذا النوع نتيجة تجلط الدم، وتكون البواسير نتيجة تجلط الدم أرجوانية أو زرقاء، وفي هذه الحالة تظهر العديد من الأعراض التي تشمل ما يلي

  • الشعور بألم حاد.
  • الشعور بالحكة
  • يحدث نزيف.

أفضل كريم للحساسية والحكة

أسباب الناسور والبواسير

تساعد معرفة الأسباب في معرفة الفرق بين الناسور والبواسير كما تساعد في تحديد شرح طريقة العلاج المناسبة، وسيتم توضيح أسباب كل حالة على النحو التالي

أسباب الناسور

السبب الرئيسي للناسور هو انسداد الشرج، كما أن هناك العديد من الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى هذه الحالة، لكنها ليست شائعة، وسيتم شرحها على النحو التالي[4]

  • داء كرون، وهو مرض التهابي يظهر في الأمعاء.
  • التعرض للإشعاع وخاصة أثناء العلاج.
  • الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً.
  • السل الرئوي.
  • الرتج، حيث تتكون حبيبات صغيرة في القولون وتصبح ملتهبة.
  • سرطان.

ما هي المدة التي يعيشها مريض السرطان دون علاج

أسباب الإصابة بالبواسير

الأشياء التي تسبب ضغطًا في فتحة الشرج أو الشرج تؤدي إلى انتفاخ الأوردة مما يؤدي إلى ظهور البواسير، وهناك العديد من الأسباب والعوامل التي يمكن أن تؤدي إلى ذلك، ومنها ما يلي[8]

  • الحمل البواسير شائعة عند النساء الحوامل، حيث يؤدي تضخم الرحم إلى الضغط على الأوردة القريبة من فتحة الشرج.
  • الشيخوخة قد تظهر البواسير لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و 65 عامًا، لكن الشباب والأطفال أيضًا معرضون للخطر.
  • الإسهال قد تحدث هذه الحالة بسبب الإسهال المزمن.
  • الإمساك المزمن تؤدي ممارسة الرياضة لإخراج البراز إلى الضغط على الأوردة مما يؤدي إلى انتفاخها.
  • الجلوس لفترة طويلة يمكن أن يؤدي ذلك إلى الإصابة بالبواسير، وخاصة الجلوس على المرحاض.
  • رفع الأشياء الثقيلة يؤدي الرفع المتكرر للأشياء الثقيلة إلى الضغط على منطقة المستقيم، مما يؤدي إلى ظهور الدوالي وظهور البواسير.
  • الجنس الشرجي قد يؤدي هذا إلى تفاقم العدوى أو يؤدي إلى ظهور بواسير جديدة.
  • زيادة الوزن خاصة عند زيادة الوزن بسبب نظام غذائي معين.
  • عوامل وراثية يصاب بعض الناس بالبواسير نتيجة عوامل وراثية.

تشخيص الناسور والبواسير

يساعد التشخيص في تحديد نوع المرض، كما يساعد في معرفة العوامل التي أدت إلى حدوثه ووضع خطة علاج مناسبة، وسيشرح كيفية تشخيص الناسور والبواسير، وهي كالتالي

تشخيص الناسور

في البداية، يقوم الطبيب بتشخيص الناسور من خلال الفحص البدني، حيث يتم فحص منطقة الشرج، من أجل البحث عن وجود فتحة خارجية على الجلد، وعند رؤية الناسور، سيظهر عمق الفتحة واتجاهها. كن مصمما. عندما تكون الفتحة غير مرئية، يقوم الطبيب بإجراء فحوصات إضافية مثل التنظير الداخلي، والذي يتم عن طريق إدخال أنبوب مرن يحتوي على كاميرا فتحة الشرج لرؤيتها ورؤية فتحة الشرج، وقد يقوم الطبيب أيضًا بأخذ صور بالموجات فوق الصوتية لمنطقة الشرج أو قد تلتقط صورة باستخدام الرنين المغناطيسي، وتساعد هذه الاختبارات في تحديد مكان الناسور، وفي بعض الحالات وعند وجود اشتباه. إذا كان الناسور ناتجًا عن مرض كرون، فقد يقوم طبيبك بإجراء اختبارات إضافية مثل تنظير القولون أو فحص الدم أو الأشعة السينية لتأكيد ذلك.[4]

تشخيص البواسير

يمكن تشخيص البواسير باستخدام اختبار واحد أو عدة اختبارات يتم من خلالها فحص منطقة الشرج أو الشرج. سيتم وصف هذه الاختبارات، بما في ذلك[5]

  • الفحص البدني يستخدم هذا الاختبار عادة للتحقق من تدلي البواسير الخارجي أو الداخلي، وينظر الطبيب إلى منطقة الشرج والشرج للبحث عن علامات واضحة للبواسير.
  • فحص فتحة الشرج بالإصبع خلال هذا الفحص، يرتدي الطبيب قفازًا ثم يدخل الإصبع في فتحة الشرج أو فتحة الشرج للبحث عن البواسير.

  • الفحص بالمنظار يستخدم لتشخيص البواسير الداخلية، ويتم عن طريق إدخال أنبوب رفيع ومرن يحتوي على ضوء وكاميرا في داخل فتحة الشرج.

علاج الناسور والبواسير

سيضع الطبيب خطة علاجية مناسبة حسب شدة الحالة وأسباب ظهورها، كما سيتم شرح كيفية علاج النواسير والبواسير على النحو التالي

علاج الناسور

لا توجد أدوية تساعد في علاج الناسور، لذلك يقوم الطبيب المختص بمعالجته من خلال الجراحة، عن طريق إغلاق الفتحة التي تم إنشاؤها، وعندما تكون الإصابة شديدة، يقوم الطبيب بوضع أنبوب خاص في الفتحة، للسماح للفتحة بالتصريف. – صديد بدلاً من الناسور في الناسور بهذه الشرح طريقة، وفي بعض الأحيان قد يقوم الطبيب بإزالة جزء من العضلة العاصرة التي تعمل، وقد تفتح فتحة الشرج وتغلق أثناء العلاج، ولكن هذه الشرح طريقة قد تسبب مشاكل في السيطرة على الأمعاء.[6]

علاج البواسير

يعتمد علاج البواسير على نوع ودرجة التدلي وشدة الأعراض. تتحسن البواسير عادة بدون علاج. ومع ذلك، قد تكون هناك حاجة للعلاج في بعض الأحيان. تتعدد طرق العلاج وسيتم شرحها ومنها[8]

العلاجات المنزلية

ساعد في تخفيف الأعراض، ويمكن إجراء العلاج المنزلي عن طريق تنفيذ إحدى الطرق التالية

  • الكريمات والمراهم الموضعية استخدام الكريمات أو الشموع التي لا تستلزم وصفة طبية والتي تحتوي على الهيدروكورتيزون يساعد في تخفيف الألم.
  • كمادات الثلج يساعد وضع هذه الكمادات على المنطقة المصابة في تقليل التورم.
  • الجلوس في الماء الساخن يساعد في تخفيف الحكة والحرقان.
  • المناديل المبللة يساعد استخدامها على منع تفاقم الحالة على عكس المناديل الجافة.
  • مسكنات الألم يساعد الإيرين أو الأيبوبروفين أو الأسيتامينوفين في تخفيف الألم وتقليل الانزعاج.

الأدوية

معظم الأدوية المستخدمة في علاج البواسير لا تتطلب وصفة طبية، وتحتوي على هيدروكورتيزون، وقد تكون على شكل مراهم أو ضمادات أو شموع، وتجدر الإشارة إلى أنه إذا لم تتحسن الحالة بعد أسبوع من تناول هذه الأدوية، فاستشر الطبيب. طبيب.

الإجراءات غير الجراحية

تتم إزالة البواسير باستخدام تقنيات غير جراحية، بما في ذلك

  • الربط المطاطي باستخدامه يتم ربط قاعدة البواسير بقطع الدم عنها فتقلل من حجمها ثم تسقط.
  • المعالجة بالتصليب حقن محلول في البواسير الداخلية لعمل ندبة تقطع وصول الدم إلى البواسير وبالتالي تقلل من حجمها وسقوطها.
  • التخثير الضوئي يتم استخدام الأشعة تحت الحمراء، ويمكن أيضًا استخدام التخثر الكهربائي.

الإجراءات الجراحية

من خلال الجراحة، يتم إزالة البواسير بالكامل أو شد البواسير، ويتم ذلك عن طريق إعادة البواسير المتدلية إلى مكانها بعد تخدير المريض بالكامل.

مضاعفات الناسور والبواسير

في بعض الأحيان، قد يؤدي ترك النواسير والبواسير دون علاج إلى بعض المضاعفات الخطيرة، والتي سيتم شرحها على النحو التالي

مضاعفات الناسور

عند الإصابة بالناسور، قد يحدث إمساك، وقد لا يتمكن المريض أيضًا من التبرز بسبب الألم الناتج عن هذا الناسور، وهناك العديد من المضاعفات الأخرى التي يمكن أن تحدث، وعادة ما تحدث عند علاج الناسور من خلال الجراحة، و تشمل هذه المضاعفات ما يلي[4]

  • احتباس البول.
  • يحدث نزيف.
  • تتشكل الخراجات.
  • – تشققات متكررة في الجلد.
  • التبول اللاإرادي.

مضاعفات البواسير

المضاعفات الناتجة عن البواسير نادرة الحدوث، ولكن هناك العديد من المضاعفات التي لوحظت لدى بعض الأشخاص المصابين بهذه الحالة، وسوف تتضح، وهي كالتالي[5]

  • انسداد الشرايين التي تمد البواسير بالدم مما يسبب ألما شديدا لا يطاق.
  • فقر الدم الناجم عن النزيف الغزير الناتج عن البواسير مما يؤدي إلى الإرهاق وضيق التنفس والصداع والدوخة.
  • تدلي البواسير، والذي يمكن أن يؤدي إلى عدم الراحة في الجلوس أو مشاكل في حركات الأمعاء.
  • تتطور جلطات الدم، خاصة في البواسير الخارجية.
  • التهاب الأنسجة المحيطة بالبواسير ويمكن أن يتسبب هذا الالتهاب في موت الأنسجة وتكوين القيح أو الحمى.

الوقاية من الناسور والبواسير

أيضًا في ضوء توضيح الفرق بين الناسور والبواسير، سيتم توضيح الطرق التي تساعد على منع الإصابة بالمرضين، وتشمل الطرق ما يلي

منع الناسور

لا يمكن دائمًا تجنب الناسور، ولكن يمكن تقليل خطر الإصابة به باتباع بعض النصائح، والتي تشمل ما يلي[3]

  • حافظ على جفاف منطقة الشرج.
  • نظف منطقة الشرج برفق باستخدام الصابون والماء الدافئ.
  • تجنب الإمساك عن طريق شرب الكثير من السوائل وتناول الأطعمة الغنية بالألياف وممارسة الرياضة بانتظام.
  • عالج الإسهال على الفور.
  • عندما يغير الأطفال الحفاضات كثيرًا.

الوقاية من البواسير

إليك بعض النصائح لمساعدتك على تجنب البواسير، وتشمل هذه النصائح ما يلي[7]

  • حافظ على نظام غذائي غني بالألياف.
  • تناول مكملات الألياف أو ملينات البراز.
  • اشرب كمية كافية من السوائل يوميًا.
  • لا تجلس على المرحاض لفترات طويلة.
  • تجنب مجهود الأمعاء.

هنا وصلنا إلى نهاية هذا المقال، حيث تحدثنا عن الفرق بين الناسور والبواسير، وما هي أعراضها وأسبابها ومضاعفاتها، كما تحدثنا عن كيفية التشخيص وطرق العلاج، وتحدثنا أيضًا عن بعض النصائح التي تساعد على المتابعة لمنع حدوث الناسور والبواسير.