هناك أنواع عديدة من المقابلات الشخصية وأهدافها واضحة ومحددة، وبدون أي نوع منها، تعتبر هذه المقابلات أحيانًا حاسمة لأنها مرتبطة ارتباطًا مباشرًا بالمستقبل البعيد. من ناحية أخرى، قد تكون فرصة لا يمكن الاستغناء عنها ويجب إدراكها، سواء كان الشخص من كبار السن أو حديث التخرج ووجد هذه الفرصة وحصل على مقابلة عمل شخصية، فعليه جمع المعلومات المناسبة عنهم، وفي مقالتنا اليوم على الموقع زيزوووي سنتعرف على تعريف المقابلات الشخصية وكل ما يتعلق بهذا الموضوع.

ما هي المقابلة الشخصية

المقابلة الشخصية عبارة عن اجتماع لمنظمة إدارة الموارد البشرية في أي مؤسسة أو شركة للموظفين المحتملين يتم خلاله طرح عدة أسئلة لتقييم هذا الشخص، نظرًا لأن هذا الاجتماع يعتبر عملية ثنائية الاتجاه بين طالب الوظيفة والقائم بإجراء المقابلة، يسعى القائم بإجراء المقابلة لمعرفة مدى جودة أداء المرشح وموظفيه في المقابل، يسعى المرشح لإظهار أنه أفضل شخص للوظيفة والمؤسسة.[1]

مقابلة بين شخصين حول التكنولوجيا

أنواع المقابلات الشخصية

بشكل عام، يُقصد بالمقابلات المنظمة للمقابلات الشخصية أن تكون وجهاً لوجه بين المرشح والقائم بالتوظيف أو الشخص المسؤول عن التوظيف في قسم الموارد البشرية، ولكن دائمًا في سياق العمل هناك سيناريوهات ومواقع مختلفة كل وظيفة يجب أن يكون لها مقابلة. هذا، وبعضها، على سبيل المثال، يتطلب تعريض الموظف المحتمل لظروف معينة، بالإضافة إلى حاجة أصحاب العمل لمعرفة مدى القدرات العقلية للموظفين.[1]

مقابلات التوظيف والاختيار

هذه مجموعة من المقابلات التي تجريها إدارة الموارد البشرية على وجه الخصوص لاختيار موظفين جدد في حال تطلب سير العمل ذلك، وتتم هذه العملية وفق عدة أنواع من المقابلات التي سنذكرها في سياق هذا المقال لأهميتها. .

مقابلات الاستشارة والاستشارة

هذا نوع من المقابلات الشخصية التي تهدف إلى مساعدة الموظفين أو المديرين على التعامل مع المشكلات، سواء في العمل أو في مستوى المعيشة الشخصي، والتي قد تعكس بشكل سلبي تقدم العمل أو تؤخر هذه العملية، مما يتطلب التشاور بين الموظفين والمديرين وصعوبات في حلها. سير العمل.

مقابلات مقيم الأداء

هي مقابلات دورية يجريها المديرون بشكل خاص، والهدف منها هو تقييم العمل والموظفين وأدائهم الوظيفي والمديرين والميزانية العامة للمؤسسة أو الشركة وأداء الشركة بشكل عام. عادة ما تثير هذه المقابلات العديد من القرارات بناءً على نتائج تقييم الأداء الذي تلقوه، مثل قرار تغيير خطة العمل أو تحسين الميزانية أو ترقية بعض الموظفين الجيدين وما إلى ذلك.

مقابلات إقناع العميل

تشبه هذه المقابلات مقابلات الوساطة أو مديري المبيعات، لأنها تتضمن تسويق المنتج الذي تروج له الشركة، سواء كان منتجًا فكريًا أو منتجًا ماديًا أو أي منتج آخر. مطلوب المعرفة والإلمام بهذا المنتج من قبل الموظف الذي يتواصل مع العميل.

مقابلات التأديب والعقاب

وهذا النوع من المقابلات قد يتصل بمقابلات التقييم والأداء حيث أن النتائج التي تشير إلى أنها تشير إلى الموظفين لتقصيره في مثلا أو إساءة التصرف مع المدراء أو الموظفين أو الموظفين، وعام إجراء مقابلات التأديبقاب لتوضيح سبب العقوبة أو توجيه الإنذار المستقبل.

مقابلات الشكوى

هذه مقابلات تتعلق بحقوق الموظفين داخل الشركة. يمكن معاقبة الموظف الذي لا يستحقها، أو حسم جزء من راتبه دون استحقاق، أو يستحق ترقية في راتبه ومنصبه أثناء العمل بسبب خبرته ومدة خدمته في الشركة، أو المدير في التهمة حذره وانتقد بشدة زملائه وتعتبر الشكاوى إحالة إلى أي موظف في هذه الحالات.

مقابلات الخدمة

البقاء في الوظيفة الحالية أو الانتقال إلى وظيفة أخرى أفضل من حيث الفرص الأكبر أو الترقية الوظيفية أو الراتب الأفضل هو حق كل موظف في تحسين حياته المهنية وكذلك حق الشركة في إيقاف خدمة غير المؤهل أو غير الكفء العمال الذين يؤثرون على إنتاجه، الشركة. في كلتا الحالتين تتم مقابلتهم قبل مغادرة الشركة لفهم الأسباب الكامنة وراء هذا القرار وهذا من شأنه تحسين سياسة الشركة.

أنواع مقابلات التوظيف والفرز

كما ذكرنا سابقاً، مقابلات التوظيف والاختبارات هي مجموعة من المقابلات التي يجريها قسم الموارد البشرية خصيصاً لاختيار موظفين جدد في حال تطلب سير العمل ذلك، حيث تتم هذه العملية في أنواع مختلفة من المقابلات التي يكون هدفها الكامل هو اختيار الشخص المناسب. للمكان المناسب.[1]

مقابلة فردية

هي أكثر أنواع المقابلات شيوعًا وعادة ما تتم وجهاً لوجه في مكاتب الشركة، والتي تتم خلال فترة زمنية محدودة، وهذا يتطلب تقديم إجابات قصيرة للموضوع مباشرة لأنها مقابلات قصيرة ولكن في بعض الأحيان تكون هذه المقابلات لفترة طويلة ويمنح المرشح مزيدًا من الوقت للخوض في التفاصيل والدعم مع أمثلة.

مقابلة جماعية

مما يعني إجراء مقابلات مع لجنة من صانعي القرار في نفس الوقت وهذه المقابلة يمكن أن تكون مربكة بعض الشيء، لكن لها قيمة مهمة للباحثين عن عمل لرؤية الاستجابة، وقد تتم المقابلات الجماعية بشكل مختلف بحيث يكون هناك موظف واحد أو أكثر مقابلة رسمية.

مقابلة هاتفية

يحمل هذا النوع من المقابلات نوعين، حيث يمكن إجراء المقابلة في مكالمة هاتفية عادية دون اتصال مرئي وعادة ما تتم بشكل مفاجئ حتى يرى كاتب الموظف استجابة المرشح.

المقابلة السلوكية

يُعرف أيضًا باسم المقابلات السلوكية الحرجة، وهو ينظر إلى الأداء السابق في موقف مشابه تعرض له المرشح للمنصب. يتبنى موظفو التوظيف هذا النوع من المقابلات للتعرف على سلوكيات هذا الموظف المحتمل في ظروف مماثلة في نفس الموقف وهذا هو أفضل مؤشر للأداء المستقبلي.

مقابلة الاختبار

يتم تنظيم هذه المقابلات بشرح طريقة تسمح للمرشح بإظهار قدراته الإبداعية والتحليلية في حل المشكلات من خلال مهام أو تمارين مختلفة، ويمكن أن تشمل اختبارات لتقييم درجة المعرفة والمهارات التقنية أو عرض تقديمي لمجموعة. تحديد مهارات الاتصال لديه.

مقابلة انتقائية

يسمى هذا أيضًا بالمقابلة الثانية، مما يعني أن الشخص كان ناجحًا لأول مرة وأن القائمين بالتوظيف يريدون معرفة المزيد عن وظيفة المرشح ومقارنة سيرته الذاتية مع بعض أسماء المرشحين الآخرين من أجل اختيار الأنسب للوظيفة. .

مقابلة الإجهاد

هذه الشرح طريقة في إجراء المقابلات نادرة وتشمل المحاور أو المجند يتحدث بشرح طريقة عصبية أو عاطفية نسبيًا لمعرفة استجابة المرشح. الهدف هو إبراز نقاط ضعفك ومعرفة رد فعلك تجاه التوتر. يتعرض الموظف دائمًا لمثل هذه المواقف عند العمل مع العملاء ويجب أن يكون مستعدًا لها.

أنواع أسئلة المقابلة

هذا إجراء روتيني في المقابلات الشخصية يجب أن يتوقع الموظفون المحتملون أن يتم طرح أسئلة حول تاريخ عملهم، ومهاراتهم المهنية، والشركة التي أتوا للعمل فيها أو شركاتهم السابقة، وسيطرحون بعض الأسئلة الشخصية النموذجية لهذا الغرض المهم من البحث داخل الإجابة نفسها.، لأغراض التحليل الشخصي، وما إلى ذلك، ومن بين هذه الأسئلة[2]

  1. أخبرني أو أخبرني عن نفسك
  2. ما هي بعض نقاط قوتك / نقاط ضعفك
  3. هل يمكنك أن تصف نفسك بثلاث إلى خمس كلمات
  4. لماذا تركت وظيفتك السابقة
  5. ما نوع التعويض الذي تبحث عنه
  6. هل تعمل بشكل أفضل بمفردك أم كجزء من فريق
  7. أين ترى نفسك بعد خمس سنوات
  8. كيف تتعامل مع المواقف العصيبة
  9. هل لديك أي أسئلة لي

أسئلة المقابلة الذكية وإجاباتها النموذجية

بعض النصائح للإجابة على أسئلة المقابلة

إجراء المقابلات الشخصية له أهمية كبيرة ويجب أن يؤخذ على محمل الجد، لأن هذه المقابلة قد تغير حياة الناس، حيث يبحث كل شخص عن فرصة مناسبة لتحقيق نفسه حيث يرى نفسه. أدناه سوف نتعرف على بعض النصائح التي تساعد في تخطي المقابلة الشخصية بنجاح والتي[2]

  • بحث الشركة عند التقدم لمقابلة شخصية مع شركة، فأنت بحاجة إلى معرفة صناعتها ومنافسيها وثقافتها. سيساعدك هذا على تعديل إجاباتك.
  • إعداد الأسئلة يتم ذلك في ضوء البحث الذي أجريته على الشركة، وبالتالي توقع بعض الأسئلة التي قد تطرح عليك وتشارك فيها، بالإضافة إلى إعداد أسئلة شخصية أخرى حول أسلوبك وإنجازاتك.
  • التدريب على المقابلات سيساعدك إجراء التجارب قبل المقابلة على تحضير الكلمات والعبارات التي تريد استخدامها عندما يحين وقت الشيء الحقيقي.
  • إجراء اختبار الشخصية يعرف الشخص الواعي بذاته أن اختبار الشخصية سيساعد في تقييم نقاط قوته وضعفه وسيمنحك إجابات أكثر استنارة لبعض أسئلة المقابلة.
  • الطاقة الإيجابية تحتاج إلى التحدث إلى نفسك في اليوم السابق للمقابلة لتذكير نفسك بنقاط القوة التي تجلبها للوظيفة وأنك الأفضل لها وتزيد من ثقتك بنفسك وما لديك لتقدمه.
  • الانضباط تحتاج إلى الحفاظ على سلوك واضح وآمن في يوم المقابلة وطوال المقابلة، وتجنب المشاعر والتحكم في النشاط العاطفي في حالة زحف التوتر عليك.

أسئلة وأجوبة لمقابلة شخصية pdf

عادة ما تبدأ عملية البحث عن وظيفة للجميع بعد إنشاء سيرة ذاتية مثالية، ولكن هذه ليست سوى الجولة الأولى التي يجب أن تمر، وإذا تم ذلك، تبدأ الجولة الثانية والأكثر أهمية هنا وهي مقابلة العمل مع هذا الموظف المحتمل و سيكون القاضي هو المحاورين والقائمين بالتوظيف الذين لديهم هذه الوظيفة في المستقبل بأيديهم وتقييمهم مقلق، لأنهم يبحثون دائمًا عن شرح طريقة محددة للإجابة تحدد درجة قبول المتقدمين، وفي الملف التالي سنقوم ة الأسئلة والأجوبة الأكثر شيوعًا في المقابلات “من خلال الموقع الرسمي”.

وبهذه الشرح طريقة نصل إلى نهاية مقالتنا بعنوان أنواع المقابلات الشخصية، والتي تعرفنا من خلالها على تعريف المقابلات الشخصية وأنواعها وبعض أنواع الأسئلة التي قد يتم طرحها خلال هذه المقابلة. ذكرت بعض النصائح التي تساهم في نجاحها.