اللامتناهي في الزخرفة يعطي الإحساس، فن الزخرفة هو من فنون التراث القديم المستخدمة في العديد من المباني الإسلامية والمنشآت العمرانية، حيث يتميز بالإبداع والابتكار، ويستخدم فيه عدد من الخطوط الرائعة واللوحات الزخرفية. لتزيين المنازل والمتاجر والجدران.

الفن الزخرفي

يعتبر فن الزخرفة من الفنون العظيمة التي اعتمدت على التشكيل الهندسي واستخدام اللوحات المتداخلة. بالإضافة إلى أنه لا يعتمد بشكل خاص على بل هو مصمم لاستخدام جميع العناصر والأشكال في نفس الوقت حان وقت الدوران الرسم الجميل في الفنون الأخرى. بشكل فريد، مثل أغصان الأشجار وأوراق النباتات وموجات البحر والمناظر الطبيعية الأخرى التي تجعل اللوحة مشهدًا نابضًا بالحياة.

أنظر أيضا أنواع الزخرفة المكتوبة

اللانهاية من الزخرفة تعطي إحساسًا بـ

اللانهاية من العناصر الجيدة التي يجب مراعاتها عند استخدام فن الزخرفة، وهي بدورها تساهم في إنشاء لوحة فريدة، حيث تعتمد على الأشكال الهندسية المتداخلة التي لا يعرف أصلها حتى النهاية، وليس فقط بهذا المصطلح يشير إلى استخدام التداخل المتماثل للرسومات والخطوط الرفيعة والدقيقة، وبالتالي فإن الإجابة على هذا البيان تكون كما يلي

الاجابة

  • يعطي إحساسًا بالتوازن والراحة النفسية، ويرى ذلك بشكل مريح في العينين.

ما هي مكونات الزخرفة الإسلامية

قوانين فن الزخرفة

هناك قواعد يعتمد عليها هذا الفن الجميل وهي كالتالي

  • التوازن، عنصر التوازن يعني وجود تناسق لكل عناصر اللوحة التي يرسمها فن الزخرفة كالألوان والأشكال المستخدمة وغيرها.
  • يتم تعريف التناظر المتماثل من خلال تقسيم الصورة إلى نصفين، بحيث يكون كل نص مطابقًا للنصف الآخر بكل تفاصيله.
  • التكامل، تعتمد هذه الرسومات على خطوط متداخلة وأشكال هندسية، لذلك يجب أن يتواجد هذا العنصر في جميع الأشكال المستخدمة ليشعر بالتكامل.
  • العودة بمعنى استخدام شكل أو عنصر أكثر من مرة، وهو ما يدل على التشابه والبعد الثالث للصورة والتخلص من التقليدية في التصميم.

في الختام، اللانهاية في الزخرفة تعطي إحساسًا بالراحة النفسية والتوازن والتكامل في نفس الوقت، وهذا من أهم المكونات التي يجب توافرها في فن الزخرفة.