يعتبر حب الشباب في المشيمة في الشهر الرابع من الحالات الطبية والاضطرابات الصحية التي تعاني منها الكثير من النساء الحوامل. الشهر الرابع.

تعريف المشيمة

قبل الحديث عن مشكلة مشيمة البقرة في الشهر الرابع يجب البدء بتعريف المشيمة والتي تسمى بالإنجليزية “المشيمة” وهي عضو خاص ومؤقت ينمو في الرحم أثناء الحمل وهي القشرة. يحمي الجنين من العوامل الخارجية، لأنه يوفر الأكسجين والغذاء.، وتجدر الإشارة إلى أن الحبل السري يتفرع من المشيمة ويربط الأم بجنينها، وفي بعض الأحيان تعاني المشيمة من مشاكل مختلفة مثل النزول باتجاه الجنين. الرحم السفلي أو الانفصال التام.[1]

أنظر أيضا أسباب مشيمة أكارتا ونصائح لتفاديها

المشيمة بقرة في الشهر الرابع

مشيمة بقرة في الشهر الرابع هي حالة مرضية تسمى “Placenta previa” في اللغة الإنجليزية، وتتمثل في انخفاض غير طبيعي في المشيمة وتعلقها بالرحم. في حالات استثنائية، يظل منخفضًا، مما يؤدي إلى نزيف مهبلي، مما يتطلب متابعة طبية دورية حتى تعود المشيمة إلى مكانها الطبيعي قبل الولادة.[2]

تشخيص المشيمة

النزيف المهبلي هو أول علامة وأعراض لمشيمة البقرة، والتي تشمل أيضًا النزيف بعد الجماع، والشعور بانقباضات قوية على مستوى البطن والرحم. المشيمة والمساحة التي تغطيها في الرحم.[2]

عوامل الخطر لانفصال المشيمة

المشيمة المنزاحة في الشهر الرابع قد لا تشكل خطرا على المرأة الحامل أو الجنين إذا عادت إلى حالتها الطبيعية في الأشهر القادمة من الحمل، مع التأكيد على الحاجة إلى متابعة طبية مكثفة وعدم حدوث نزيف حاد وخطر الإصابة بالمشيمة قد تزداد إذا كانت العوامل التالية موجودة[3]

  • في عمر الأم، تكون النساء الحوامل فوق سن 35 أكثر عرضة للإصابة بالمشيمة.
  • الحمل من خلال عمليات اصطناعية مثل استخدام الحمل في أنبوب.
  • ارتفاع المشيمة، والذي يرتبط ارتباطًا مباشرًا بزيادة المخاطر.
  • الولادة القيصرية السابقة.
  • كان لديها إجهاض سابق.
  • بعض العادات السيئة مثل التدخين وتعاطي المخدرات.

علاج المشيمة

يختلف علاج مشيمة البقرة باختلاف شدتها وشدتها. ويوصي الأطباء بتجنب ممارسة الرياضة وممارسة الجنس، وكذلك الحصول على قسط كافٍ من الراحة في الحالات البسيطة، بينما تتطلب الحالات المتقدمة نقل الدم ووصف بعض الأدوية لمنع الولادة المبكرة، وأحيانًا يحتاج الأطباء إلى إجراء عملية قيصرية بغض النظر عن العمر الجنين مهما كانت مرحلة الحمل.[4]

كيفية التعامل مع مشيمة البقرة

يختلف علاج المشيمة المنزاحة، كما ذكر أعلاه، تبعًا لحالة وموقع المشيمة بالنسبة للرحم. وتجدر الإشارة إلى أن الحالة البسيطة تتطلب اتباع بعض النصائح التي تمنع المشيمة من النزول أكثر، وأبرزها ما يلي[4]

تجنب الوقوف لساعات طويلة.

تجنب الحركات المفاجئة ونزول السلم.

تجنب السفر والرحلات الطويلة.

التقليل من ممارسة الجنس، خاصة عند حدوث نزيف مهبلي.

اعراض الحمل في الشهر الرابع

قبل الحديث عن مشيمة أكارتا في الشهر الرابع، ينبغي الحديث عن أهم أعراض هذا الشهر والتي تشكل الأشهر الأولى من الثلث الثاني من الحمل، وهي كالتالي[5]

  • بدأت بعض الأمهات في التخلص من أعراض الوحمة.
  • تعاني المرأة الحامل من آلام في الظهر وأسفل البطن نتيجة تمدد الرحم.
  • زيادة حجم الثدي وتغميق الحلمتين.
  • كثرة التبول نتيجة الضغط على المثانة.
  • يعاني من مشاكل في الجهاز الهضمي مثل البواسير وحموضة المعدة.
  • زيادة الإفرازات المهبلية.

مشيمة البقرة في الشهر الرابع، أو ما يسمى أيضًا بظاهرة المشيمة، هي حالة مرضية تتطلب مراعاة العديد من العوامل، بما في ذلك نسبة المشيمة التي تغطي الرحم، وعمر الجنين، وكذلك الحالة الصحية للجنين. المرأة الحامل.