تتكون البردية من أحد الموضوعات القديمة المتعلقة بعلم التاريخ، والتي أخبرتنا عن المستويات الثقافية السائدة في العصور القديمة وحضارات ما قبل التاريخ، والمهارات العلمية والوسائل التعليمية المستخدمة في الماضي في علم الترميز ونتائجها. • فرصة التعرف على وسائل الوسم القديمة والمواد التي صنعت منها البردي.

ورق البردى مصنوع

تعتبر مصر من أوائل الحضارات القديمة في عالم التدوين على الورق، قبل أن تكتب على الألواح الصخرية وجدران المنازل، حتى الحضارة الفرعونية ودول شرق حوض البحر الأبيض المتوسط ​​التي استخدمت أوراق البردي في عملية الترميز. أما البردى وصنعه فالجواب[1]

  • ورق البردي مصنوع من نبات البردي.

حيث انتشرت مزارع البردي في دلتا النيل، ومن خلال الموقع الرسميك انتقلوا إلى عدة دول في بلاد الشام، وخاصة فلسطين، ثم إلى صقلية، وكما أكد جغرافي من القرن الرابع، أن تجارة البردى كانت حكراً على الإنتاج في منطقة الإسكندرية الحالية، وضواحيها وحدها، هو السبب الرئيسي لازدهار الإسكندرية التي أصبحت وجهة تجارية لتجار البردي من الدول المجاورة المنتشرة عبر حوض البحر الأبيض المتوسط ​​، بحيث تمر السفن عبر مينائها التاريخي على البحر لتلبية احتياجات بلادهم من هذه المادة الثمينة.

ظهرت الكتابة الهيروغليفية في مصر القديمة وهي عبارة عن 24 رمزاً.

ما هي البردية

ورق البردي هو نوع من الورق استخدم في العصور القديمة في الحضارة الفرعونية المصرية القديمة، استخدمه الفراعنة القدماء لتوثيق الكتابة الهيروغليفية، وكان يستخدم لتوثيق أخبارهم وعلومهم وآدابهم، وكان استخدام ورق البردي في بداية اكتشافه حفاظًا على الملوك. قبل السيطرة اللاحقة عليها، كانت تسمى ورق البردي.

أما بالنسبة لفن الرسم والحفظ، ففي حالة احتياج النص المكتوب لأكثر من قطعة ورق، لجأ القدماء إلى لصق الأوراق على شكل شريط طويل، يتناسب مع طول النص، وذلك لحفظ موضوع مكتوب خوفا من فقدان شيء. قد يصل طول الشريط الورقي من (6 إلى 10) أمتار أي ما يعادل (20 إلى 33) قدمًا، وإذا تطلب النص أكثر من ذلك فإن طول الشريط سيصل إلى 40 مترًا أي ما يعادل 131 قدمًا، ومع انتهاء عملية التسجيل التي تستغرق وقتًا طويلاً اعتمادًا على أنواع الأحبار المستخدمة، تستغرق وقتًا حتى تجف ثم يتم لف التسجيل على عصا خشبية أو عاج، وكانت هذه الأسطوانة تسمى سابقًا بعدة أسماء، Tomos أو Cylindros في اليونانية – Pulmon في اللاتينية).

من كان أول من كتب بالقلم

كيفية صنع البردى

وفقًا للشرح التفصيلي الذي تلقيناه من Blaine العظيم في مجلد “التاريخ الطبيعي”، يبدأ إنتاج ورق البردي بتحليل جذع نبات البردي، وعادة ما يتم غمسه تحت الماء في شرائح يصل طول كل شريحة منها إلى متر، ثم يتم جمع الشرائح واحدة فوق الأخرى وغمرها في مياه النيل لعدة أيام ثم يقوم العمال بفرش الشرائح تحت أشعة الشمس حتى تجف ثم الرمل وتقويم حوافها لقص الورق بأحجام ثابتة تتناسب مع حجم المذكرة ولكن بالحجم الشائع الصفحة (25-30) بوصة.

التاريخ هو تسجيل وتفسير للأحداث التي حدثت في الماضي

بهذا القدر من المعلومات توصلنا إلى خاتمة موضوع بحثنا بعنوان “صنع البردي. الوسم القديم لهذه البردية وموقعها الاقتصادي بالنسبة للحضارة الفرعونية.