لقد عبر الرجل الحجري عن الأشياء التي رآها ومشاعره برسم الخطوط، فرجل الحجر هو رجل سنوات عديدة من الفترة الزمنية التي تلي عصر الإنسان البدائي، وفي هذا العصر برع الإنسان في الاختراع و اكتشاف عدة اشياء. وهو ما سبقه في البدائية، واستطاع خلق بيئة أسهل وأكثر تقدمًا من ذي قبل، مثل استخدام جلود الحيوانات في صناعة الملابس.

اعتاد الرجل الحجري على التعبير عن الأشياء التي رآها ومشاعره من خلال رسم الخطوط

العبارة صحيحة بالفعل. يعبر الرجل الحجري عن الأشياء التي يراها ومشاعره برسم الخطوط، والرجل الحجري هو الشخص التالي الذي يكون بدائيًا، لأن الاختلاف بينهما هو الكتابة والرسم باستخدام الخطوط. عرف الإنسان البدائي فقط الحصول على الطعام للبقاء على قيد الحياة، وكان يعتمد على الطعام غير المطبوخ، مثل النباتات والفواكه، وكان يرتدي الأوراق.

بينما برع الرجل الحجري في عدة أمور وتقدم على الإنسان البدائي، مثل اختراعه الكتابي، واستخدامه للرسم بالخطوط، وكشف الحرائق، وطرق طهي الطعام، وصنع الأواني، واستخدام الملابس المصنوعة من أصداف الحيوانات، وسجل الرجل الحجري الأشياء التي رآها ومشاعره بالرسم على الصلصال. الحليب، باستخدام عدة خطوط، ثم يترك الطين ليجف، ويجف، ويصبح حجرًا مدهونًا عليه، أو بمعنى أصح محفورًا في مشاعر الرجل الحجري.

أنظر أيضا أدوات البحث العلمي وإرث الحضارات الإنسانية

الفرق بين إنسان نياندرتال وحجر

طبعا هناك فرق كبير بين نمط حياة كل منهم ونمط الحياة والوسائل التي تستخدمها الطرق للبقاء على قيد الحياة، والفرق بينهما كالتالي

  • من ظهور البشر على الأرض حتى تاريخ اختراع الكتابة هي الفترة الزمنية لوجود البشر البدائيين على هذا الكوكب، وهي 3200 سنة قبل الميلاد.
  • بعد عام 3200 قبل الميلاد، مع ظهور الكتابة، بدأ الإنسان في الظهور، لذلك اتبع على الفور إنسان نياندرتال.
  • اكتشف الإنسان البدائي النار، لكنه لم يبرع في استخدامها كوسيلة لطهي الطعام، واستمر في تناول الأطعمة غير المطهية كالنباتات والفاكهة، لكنه برع في إنتاج الفخار بالطين، وتفوق في ثني الفاكهة. .
  • نجح الحجري في طهي الطعام باستخدام النار، كما تمكن من إنتاج ملابس تتكون من جلود الحيوانات وبعض أنواع النباتات.
  • كان الإنسان البدائي يعيش في كهوف بعيدة، وكان يختار تلك الكهوف ويفرق بينها، وفي النهاية يختار الكهف الذي جاءت إليه الشمس.
  • عاش الرجل الحجري في الوديان، واعتمد على استخدام المياه في الزراعة.
  • لم يأت الإنسان البدائي إلى معرفة تسمى الكتابة، ولم يسجل أي شيء يتعلق بحياته داخل الكهوف في ذلك الوقت، وكل ما توصل إليه العلماء حول تلك الفترة ما هو إلا حفريات قليلة.
  • كان الرجل الحجري يكتب الأشياء التي رآها بالرسم على الصلصال الناعم، ثم يترك الصلصال ليجف، ويحوله إلى حجر مرسوم عليه، أو بالمعنى الصحيح، فإن مشاعر الرجل الحجري أن تكون محفورة عليها.

في النهاية سنعرف أن الرجل الحجري كان يعبر عن الأشياء التي رآها ومشاعره برسم الخطوط، والإنسان البدائي هو الرجل الذي عاش على الكوكب قبل ظهور رجل الحجر، كالفرق بينهما جاري الكتابة.