أنواع الضحك في علم النفس، لكل شخص ضحكة مختلفة، والضحك هو أحد الطرق التي يمكن من خلالها تفسير شخصية الشخص، وهي مادة فسيولوجية في جسم الإنسان. يعمل على إمداد الخلايا بالأكسجين، ويحسن جهاز المناعة، ويعد وسيلة للتواصل الاجتماعي والتعبير من الداخل، ولكن يمكن شرح أنواع الضحك حسب كل نوع.

أنواع الضحك في علم النفس

شرح علماء النفس أنواع الضحك في علم النفس في عدة جوانب خاصة وأساسية من حياة الإنسان، حيث يمكن لكل ضحك أن يكشف شيئًا ما في شخصية الإنسان، ومن الأنواع التالية

  • ضحك منخفض الضحك يكاد يكون غير محسوس، لذا سواء ضحك أو لم يضحك فلن يشعر به أحد، ويفسر العلماء هؤلاء الناس على أنهم انطوائيون لا يحبون جذب الانتباه، لأنهم يستمتعون بالتواصل الاجتماعي والشخصي. حرية التصرف.
  • الضحك الطويل فسر علماء النفس أصحاب هذه الضحك على أنهم أشخاص أقوياء وشجعان، وهم يحبون إظهار شدة الشخصية التي يستمتعون بها، وهذا يشير أيضًا إلى أن معظمهم غير سعداء في حياتهم، وقد يكون هذا الضحك كذلك للتغطية على محنتهم.
  • الضحكة القصيرة أصحاب هذه الضحكة متوترين، حتى لو لم يكونوا مرئيين لهم، ولا يحبون إظهار مشاعرهم، إذ ليس من السهل جذب انتباههم وإثارتهم.
  • انفجار الضحك عادة ما يكون هذا الضحك غير مألوف، حيث يظهر فجأة وبصوت عالٍ ويجذب الانتباه، وينحني صاحبه للأمام على البطن، أو قد يستخدم الجسم كله لتمثيل هذه الضحك، مما يدل على أن صاحب الشخصية يحب لفت الانتباه. وليس لديه ثقة بالنفس.
  • الضحكة القوية المدوية صاحب هذه الضحكة من الشخصيات العفوية التي تحب التعبير عن نفسها، ويحب أن يراها الناس سعداء، ولا يخفون شيئًا وراء هذه الضحكة، ولديهم شخصية قوية، وما شابه. لدعم الآخرين في مشاعرهم.
  • ضحك هادئ يشير الضحك بصوت منخفض، أو وضع اليدين على الوجه، إلى أن الضحك يفتقر إلى الثقة بالنفس، ويميل إلى الاستيعاب أو عدم الثقة في شكل الأسنان، لذلك يقومون بإخفائهم بشكل لا إرادي.

انظر أيضاً أنواع الشخصيات في علم النفس وكيفية التعامل معها

أنواع الضحك العامة

توجد أنواع مختلفة من الضحك، ولكل نوع معنى خاص به. يمكن تحديد أنواع الضحك ومعانيها على النحو التالي

  • الضحك الساخر يمكن لأي شخص أن يستخدمه في المواقف الساخرة، وخاصة المواقف التي يعتمد فيها على سخرية الآخرين، لذلك يسمى الضحك الساخر.
  • ضحك الحمامة وهو ما يسمى عندما يريد الإنسان أن يضحك بصوت عالٍ في موقف لا يستدعي الضحك، ثم يضع يده على فمه حتى لا يخرج الصوت، وصوت غليظ يشبه الحمامة. يخرج الصوت، ومن ثم يطلق عليه هذا الاسم.
  • ضحك الأنف عندما يضحك الإنسان من قلبه يصدر صوت من أنفه. هذا هو الضحك على الأنف.
  • الضحك الهادئ هذا الضحك لا صوت له ويظهر على شكل ابتسامة على الوجه، ويكون عريضًا بعض الشيء.
  • الضحك المريح للتوتر هذا الضحك يمكن أن يخفف من التوتر والتوتر والقلق، والتي عادة ما تكون في المواقف الصعبة أو أثناء الامتحانات. هذا الضحك يمكن أن يخفف من هذه المواقف.
  • ضحك البطن وهو ما يسمى الضحك الذي يصدره الإنسان من أعماق قلبه حتى لا يستطيع التنفس بشكل طبيعي.
  • الضحك المعلب يستخدم هذا النوع في المواقف الكوميدية المعروضة على التلفزيون، حيث يضحك الناس على موقف ما ويركبون في موقف مضحك آخر.
  • مجاملة الضحك يستخدمها الشخص مع الأشخاص الذين يريد أن يثني عليهم، وهذه الابتسامة باهتة بعض الشيء.
  • ضحك عصبي الشخص الذي يمر بحالة صعبة يضحك بعصبية من أجل تخفيف توتره.
  • ضحك معدي الضحك سببه شخص يضحك أمامه.

أهمية الضحك بالنسبة للإنسان

الضحك هو أحد الطرق التي يمكن للإنسان أن يعبر بها عن نفسه، ويجب عليه أن يفعل ذلك في الوقت المناسب لتلبية الاحتياجات النفسية لديه. تكمن أهمية الضحك في الآتي

  • تكوين علاقات اجتماعية جيدة، والقدرة على التفاعل مع الآخرين ومشاركة أوقات الفرح والترفيه معهم.
  • الابتعاد عن التشاؤم والاكتئاب والراحة حيث تساعد على تغيير الحالة النفسية بشكل جيد.
  • تغيير الروتين اليومي والتخلص من التوتر والأوقات الصعبة مما يسمح للشخص باستعادة طاقته.
  • القدرة على حل المشكلات المختلفة مقارنة بالأشخاص الجادون والعصبيون دائمًا، فالسلام النفسي يساعد الناس على حل جميع المشكلات.

أنظر أيضا طرق الإقناع في علم النفس

الفوائد العامة للضحك

هناك العديد من الفوائد التي يمكن الاستفادة منها من ممارسة الضحك أثناء النهار، حيث تفيد الجسم في أشياء كثيرة، مثل

  • شد عضلاتك واحصل على الاسترخاء، وتخلص من التوتر.
  • تحسين جهاز المناعة بالجسم ومحاربة الأمراض المختلفة.
  • تخفيف الآلام بشكل مؤقت، فهو يعزز إفراز الإندورفين الذي يساعد على الشعور بالراحة.
  • يحسن وظيفة الأوعية الدموية والدورة الدموية في الجسم، ويحمي القلب من الأمراض المختلفة.
  • يساعد على حرق دهون الجسم مما يساهم في إنقاص الوزن بشكل معقول، والضحك لمدة ربع ساعة قد يساعد في حرق 40 سعرة حرارية.
  • – التقدم في العمر وخاصة عند المصابين بالسرطان لأن الضحك يساعد في رفع مناعتهم.

الشخص الأكثر ضحكًا في علم النفس

عندما يضحك الإنسان كثيراً فهذا قد يدل على عدة علامات وليس دليلاً واحداً على النحو التالي

  • الشخص الذي يضحك يخفي الكثير من الحزن بداخله.
  • هو قلق من التجمعات الاجتماعية، وغير واثق من نفسه.
  • يريد إخفاء حقيقته.
  • يتمتع بروح الدعابة مما يجعله يرى الأشياء بشكل مختلف عن الآخرين.

اقرأ أيضًا تعلم مجموعة من الحيل لمساعدتك على الخروج من حالة نفسية سيئة

يضحك في المواقف الحزينة

الضحك وسيلة للتعبير عن السعادة، ولكن هناك أشخاص قد يصابون بحالة من الضحك في المواقف الحزينة التي تتطلب مشاركة الآخرين في الحزن، ولكن يمكن تفسير هذا الموقف على النحو التالي

  • يمكن أن يحدث دون وعي الشخص، وقد يفرز الدماغ آليات الدفاع، والشعور الناتج عن الرغبة في الهروب من المواقف التي لا يستطيعون التعامل معها، وحالة اللاوعي هي تعبير عن الحزن.
  • عندما يعاني من العديد من الصراعات النفسية الداخلية، يساعد الضحك على إطلاق الطاقة السلبية الداخلية.
  • قد يكون هذا شعورًا فطريًا يرفض فيه الدماغ أي حالة حزينة أو مكتئبة أو مكتئبة.
  • يمكن القضاء على هذا الشعور في المواقف الحزينة من خلال وسائل الإلهاء مثل شرب الماء لاستعادة التوازن النفسي للجسم.

وهكذا فإن أنواع الضحك في علم النفس كثيرة، وأي ضحك يمكن تفسيره حسب شخصية الضاحك. يمكن تفسير الضحك على أنه شخص واثق أو غير واثق، شخص لديه شخصية اجتماعية تحب جذب الانتباه أو شخصية انطوائية لا تحب أن تلفت الانتباه، وقد يكون شخصًا يريد إخفاء بعض المشاكل التي يعاني منها. يمر في حياته.